.
.
.
.

بنك الصين يضخ 52 مليار دولار إضافية في الاقتصاد

نشر في: آخر تحديث:

ضخ بنك الصين اليوم الخميس 340 مليار يوان إضافية، ما يعادل 52 مليار دولار، في النظام المالي مواصلا تدخله الكثيف لتلبية الاحتياجات المتزايدة من السيولة قبل احتفالات السنة القمرية ولتفادي التعثر.

وكان البنك أعلن الثلاثاء أنه ضخ 440 مليار يوان، ما يعادل 67 مليار دولار، في البنوك وكرر الخميس هذه العملية من خلال عقود شراء لسبعة أيام و28 يوما، قال موقع "بلومبرغ نيوز" انها الاكبر خلال ثلاث سنوات، وفقا لوكالة "فرانس برس".

وتدفع الشركات الصينية أجور موظفيها وعلاواتهم قبل الاجازة التي تبدأ في 8 فبراير هذه السنة. ويتبادل الناس المال والهدايا خلال هذه الفترة.

وضخ "بنك الصين الشعبي" الأسبوع الماضي أكثر من 1,3 ترليون يوان في النظام المالي من خلال عقود اعادة تمويل وأدوات اخرى.

ويمكن أن تؤدي الخشية من نقص السيولة إلى تردد البنوك في التخلي عن الأموال التي تحتفظ بها وإلى ارتفاع فوائد الاقتراض بين البنوك.

هذا يؤدي بدوره إلى ارتفاع فوائد القروض ما يشكل ضغوطا على الشركات والاقتصاد الفعلي وهو ما يريد بنك الصين تفاديه في حين يشهد الاقتصاد تباطؤا.

لكن بنك الصين يبدو أكثر حذرا. ويقول ليو تشانغ جيانغ المحلل لدى "سوتشو سكيوريتيز" في تصريح نقلته "بلومبرغ" أن البنك المركزي يبدو أكثر ترددا في اتخاذ تدابير جديدة للتسهيل النقدي وعمليات ضخ الأموال بشكل سريع تفيد فقط في الحفاظ على توازن مؤقت في السوق النقدية".