.
.
.
.

الطباعة ثلاثية الأبعاد تدخل مجال التصنيع بالإمارات

نشر في: آخر تحديث:

دخلت الطباعة ثلاثية الأبعاد والمعروفة بـ3D مجال تصنيع المعادن المضافة بعد تدشين شركة "سنتريكس" لأحدث الأجهزة المتخصصة في مجال تصنيع المعادن المضافة في الشرق الأوسط، ومقرها الجديد بإمارة رأس الخيمة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وتوفر شركة "سنتريكس" المتخصصة في صناعة المعادن المضافة عبر تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد دراسات معمقة حول أداء السوق واستشارات خاصة حول خدمات التصنيع لخدمة العملاء المهتمين بشراء القطع المعدنية المناسبة وكيفية ترشيد النفقات وخفض التكاليف للمصانع وتطوير أدائها.

وقال جوليان كالانان، مدير تطوير الأعمال في "سنتريكس" خلال لقاء له مع "العربية.نت"، "نحن سعداء لبدء عملياتنا في دولة الإمارات العربية المتحدة ونتوق للتعامل مع عملائنا في المنطقة من خلال تقديم خدمات مبتكرة ذات تقنية عالية".

إلى ذلك، قدرت دراسات متخصصة في مجال التصنيع أن الشرق الأوسط استهلك نحو 42 مليار دولار لشراء المنتجات المعدنية خلال 2014. وأضافت الدراسة أنه يتوقع نمو القطاع بنحو 40% ليصل معدل الاستهلاك إلى 60 مليار دولار خلال 2019. لكن بالرغم من الاستهلاك المرتفع للمعادن، إلا أن الشرق الأوسط متراجع نسبياً بالمقارنة بأوروبا والولايات المتحدة فيما يتعلق باعتماد المعادن المضافة للتصنيع، بالرغم من أن هذه الحلول التصنيعية قد توفر بدائل مجدية اقتصادياً خصوصاً مع تراجع أسعار النفط.

من جهة أخرى، قال علاء علواني، المدير الفني لـ"سنتريك"، "أن التحديات التي يفرضها الاقتصاد العالمي مع تراجع أسعار النفط يحتم علينا التفكير بشكل مختلف وخلاق وعرض مقترحات جديدة وحلول لأصحاب الشركات من خلال توفير منتجات تتناسب مع احتياجاتهم والمساعدة بخفض التكاليف وتعزيز القيمة للمنتجات الجديدة، يمكننا اليوم تحقيق كل هذه الأهداف الصناعية من خلال تصنيع المعادن المضافة".

يشار إلى أن القطاعات المستفيدة بشكل كبير من هذه التقنية مقسمة بين قطاعات الطاقة، الطيران، والصناعات التحويلية في الشرق الأوسط. وتعد هذه القطاعات ذات أهمية استراتيجية وإقليمية عظمى.