.
.
.
.

الجزر والاقتصاد في الخليج

محمد معتز الخياط

نشر في: آخر تحديث:

من أبرز معالم التغيرات النوعية في اقتصادات الخليج "التنّوع" فلم يعد اقتصاد دول الخليج يعتمد على مورد محدد بل تعدّى ذلك إلى موارد أخرى من السياحة إلى العقارات والإنشاءات والتجارة. حتى أن السياحة في الصحراء أصبحت موردا يدعم القطاع السياحي بشكل كبير في بعض دول الخليج وحديثا بدأت تبرز بشكل كبير سياحة الجزر التي أتوقع أن تنجح بشكل لافت على مدى السنوات المقبلة.

مؤخرا في معرض سيتي سكيب أبوظبي كان لافتا الاهتمام من قبل شركات التطوير العقاري والانشاءات بالجزر حيث تم الكشف عن مشروع سكني ضخم في جزيرة ياس الساحرة في أبوظبي فضلا عن مشروع توسعة في جزيرة المارية في أبوظبي من قبل شركة مبادلة.

وفي هذا السياق أشير إلى قيام شركتنا "أورباكون" بتنفيذ مشروع جزيرة البنانا في قطر الشبيه بمنتجعات المالديف، حيث يضم 141 غرفة وجناحاً وفيلا بحمام سباحة وفيلات على سطح الماء، ويمكن الوصول إليها عبر القوارب أو الطائرة المروحية.

كذلك لابد من الإشارة إلى جزيرة النخلة في دبي التي كانت في طليعة المشروعات العقارية التي بنيت وسط بحر الخليج، ومؤخرا في السعودية هيأت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالتعاون مع أمانة منطقة جازان جزيرة أحبار لسياحة اليوم الواحد، وذلك للإقبال الكبير من قبل سياح المنطقة للذهاب للجزر القريبة من مدينة جازان بغرض النزهة والصيد.

وبهذا الشكل تتحول مجموعة من الجزر صغيرة المساحة في الخليج إلى مصدر كبير ومهم في رفد القطاع السياحي في هذه الدول وذلك طبعا بعد تطويرها وبناء الفنادق والمنتجعات والبنية التحتية المتكاملة فيها فضلا عن توفير كافة الخدمات بما في ذلك المواصلات منها وإليها.

لذلك رغبت في إطلاق تسمية "جزر الكنز" على هذه الجزر الساحرة والجميلة في منطقة الخليج لأنها فعلا كذلك بعد أن أثبتت دورها المهم في السياحة خاصة وأنها تتمتع بمناظر جميلة تغني تجربة القطاع السياحي المتنوعة من الصحراء حتى البحر.

لكن نحتاج دائما إلى عملية تطوير لهذه الجزر بمشاريع متميزة تضيف لجمالها جمال البناء وتنوع وتوفر الخدمات والاستفادة من تجارب الدول الأخرى في تطوير جزرها لتكون رافدا للاقتصادات كما قمنا بالاستفادة من تجربة منتجعات المالديف. لذلك لا داع للبحث عن الكنز في هذه الجزر لأنها هي الكنز بحد ذاتها!


تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.