.
.
.
.

بين النفط والعلم

ميثم الجشي

نشر في: آخر تحديث:

يقول جون سكولي الرئيس السابق لشركة ببسي وأبل: إن سبب تراجع شركة أبل خلال التسعينات الميلادية أن إدارة الشركة -تحت قيادته- تناست القيمة الأساسية التي بدأت الشركة أعمالها بها، وذلك بسبب طرد مؤسسها ستيف جوبز، الذي خير مجلس إدارة الشركة بين بقائه أو بقاء سكيولي. ويردف سكولي إن وقوف مجلس الإدارة بجانبي كان خطأ فادحا. إلا أن الحظ حالف شركة أبل بأن تعيد مؤسسها ستيف جوبز قبل 11 شهرا من إعلان إفلاس الشركة، والذي استطاع إعادة الشركة للصدارة بمنتجات غيرت 4 صناعات في العالم – الموسيقى التلفون والكمبيوتر والرسوم المتحركة – مع أنه فشل في شركته التي أسسها بعد خروجه من أبل (نكست).

معظم الشركات التي تأسست على يد أفراد -أبل، جوجل، مايكروسوفت، أوراكل وغيرها- استطاعت إحداث تغيير كبير في حياة الناس كما استطاعت تحقيق قيمة مالية وعائد استثماري كبير لأنها ببساطة حافظت على القيم والأسباب التي تأسست عليها هذه الشركات، ولم تشغلها المنافسة والإغراءات عن تحقيق أهدافها والالتزام بها. في المقابل، هناك الكثير من الشركات الكبرى التي أعلنت إفلاسها بسبب أنها تناست الأهداف التي قامت عليها، أو لأنها لم تقم أساسا على أهداف ذات طابع استمراري، فشركة جوجل بلغت قيمتها السوقية بحسب أسعار الثلاثاء أكثر من 507 مليارات دولار، بينما بلغت قيمة شركة أبل 511 مليارا، أي إن قيمة الشركتين مجتمعتين يفوق الناتج القومي لدول الخليج مجتمعة.

بينما نجد أن الكثير من الشركات التي أسست برؤوس أموال ضخمة كمساهمات عامة لم تستطع تحقيق لا قيمة معنوية ولا مادية عالية، وتجد أن عوائدها الاستثمارية أقل بكثير إذا ما قارناها بشركة مثل جوجل أو أبل. فشركة ضخمة كهاليبرتون بلغت قيمتها السوقية 33 مليار دولار، وبلغت قيمة شركة بريتش بتروليوم 66،4 مليار دولار. بل حتى أضخم المؤسسات والشركات المالية في العالم لا تستطيع المنافسة كقيمة مع هذه الشركات، فبنك مثل جولدمان ساكس لم تتجاوز قيمته بحسب أسعار الثلاثاء 49،66 مليار دولار، وبلغت قيمة منافسه جي بي مورجان 225 مليار دولار.

هنا يبرز العامل الأهم في نمو هذه الشركات وبلوغها هذه القيمة العالية وهو الالتزام بالقيمة التي بنيت من أجلها الشركة والأهداف طويلة الأجل التي تسعى إليها، فلم تتجه جوجل مثلا لزراعة الأسماك، ولم تقم أبل بشراء المصانع التي تصنع القطع المستخدمة في صناعة منتجاتها، بل ركزت على القيمة الحقيقية للشركة وهو الابتكار. اليوم لا نحتاج لإعادة اختراع العجلة من جديد، بل علينا أن نتعلم من تجارب غيرنا، من نجاحاتهم وأخطائهم. تقود الولايات المتحدة العالم اليوم ليس بالتفوق العسكري فقط، بل قيادتها الحقيقية تكمن في هذه الشركات التي تقود العالم اليوم وتوجهه.

أحوج ما نحن إليه اليوم في المملكة هو التوجه لدعم إنشاء شركات تكنولوجيا معلومات محلية التي تصنع المستقبل، فالمستقبل للمعلومة وللتكنولوجيا وللطاقة المتجددة. تأسيس شركات مساهمة ضخمة في قطاع البتروكيماويات لن يطيل بعمر النفط، ولكن لو أتاحت وزارة التجارة المجال لتأسيس شركات برأس مال جريء، وأعطت التسهيلات اللازمة – من تعليم وبنية تحتية – فسيكون هناك جيل من الرواد السعوديين غير التقليديين للاستثمار في قطاع المعلومات والتكنولوجيا وسيكون هناك خلال عشر سنوات شركات سعودية تستطيع وضع بلدنا في مصاف المنافسة العالمية في قطاعي التكنولوجيا والمعلومات.

* نقلا عن صحيفة " اليوم "

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.