.
.
.
.

بالنسب..تعرف على الدول المؤيدة لمسار حكوماتها

نشر في: آخر تحديث:

تشير دراسة أجريت حديثاً على 25 دولة إلى أن أكثر من 60% من المستطلعين في بريطانيا و63% في أميركا، اعتبروا أن بلادهم تسير في المسار الخاطئ، في حين ترتفع هذه النسبة في فرنسا لتصل إلى 89%.

وتوضح الدراسة التي أجرتها وكالة "IPSOS"، ونشرت في "ذا إيكونوميست"، أن الأسباب الكامنة وراء هذا الاستياء لدى المواطنين تختلف حسب ظروف ومعطيات كل دولة.

إذ في حين تشكل البطالة مصدر القلق الرئيسي في فرنسا، تجتاح مخاطر الهجرة والإرهاب هواجس البريطانيين والأميركيين على حد سواء.

أما ألمانيا التي ستشهد انتخابات العام المقبل، فينصب قلق مواطنيها حول الفقر وعدم المساواة، في حين احتمالية مغادرة بريطانيا من الاتحاد الأوروبي رسميا في مارس تبقى العنصر الأبرز المقلق في المملكة المتحدة.

في فرنسا، يتبيّن أن نسبة السكان الذين يخشون البطالة هي 5 أضعاف المعدل الفعلي للعاطلين عن العمل.

كما أن في بريطانيا، يتخطى القلق حول الهجرة بـ3 مرات النسبة المئوية للسكان المصنفين ضمن خانة المهاجرين الفعليين.