.
.
.
.

ترمب: سأتخذ قراري بفتح الاقتصاد نهاية الأسبوع

نشر في: آخر تحديث:

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الثلاثاء، أن الولايات المتحدة تحرز تقدما في مواجهة فيروس كورونا على الرغم من ارتفاع عدد الإصابات، مشيرا إلى أنه فرض قيودا على منع السفر قبل تسجيل أي وفاة بالجائحة.

وقال في مؤتمر صحافي لخلية الأزمة حول مستجدات كورونا، إنه سيتخذ قراره بشأن فتح الاقتصاد نهاية الأسبوع، مؤكدا أن الإجراءات التي اتخذتها أميركا قللت من حجم الإصابات.

كما تابع "نبحث إعادة فتح الاقتصاد، وللرئيس الصلاحية والسلطة لاتخاذ القرارات النهائية، والولايات لا تستطيع فعل أي شيء دون موافقتي".

وأضاف "أفضل التوافق مع حكام الولايات بشأن فتح الاقتصاد لكن لو اضطررت سأفرض قراري".

"أشكر الملك سلمان وولي عهده"

كما أكد أن بلاده اتخذت الإجراءات في الوقت الصحيح، وقال "عدد الوفيات لدينا منخفض مقارنة مع دول أخرى وبعدد السكان".

كما تطرق إلى اتفاق أوبك بلس، وقال "أشكر الملك سلمان وولي عهده والرئيس الروسي على التوصل لاتفاق تخفيض إنتاج النفط".

وقال إن "تخفيض إنتاج النفط سيصل إلى 20 مليون برميل يومياً في نهاية الأمر"، مشيرا إلى أنه ناقش مع السعودية وروسيا موضوع النفط.

إلى ذلك أوضح الرئيس الأميركي أن بلاده ستساعد الدول التي تحتاج إلى أجهزة تنفس، مشيرا إلى أن جميع الولايات حصلت على الأجهزة التي طلبتها.

3 ملايين اختبار

هذا وأكد ترمب أنهم أجروا أكثر من ثلاثة ملايين اختبار لفحص فيروس كورونا.

من جانبه، قال أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، إن 15 يوما من العزل الصحي غير كافية لمحاربة الفيروس، لكنه أضاف "في المقابل تضرر الكثيرون بسبب هذه الإجراءات".

وتابع "إن الرئيس دونالد ترمب استمع إلى نصيحتي عندما أوصيت بضرورة اتخاذ تدابير للحد من انتشار فيروس كورونا".

أنتوني فاوتشي
أنتوني فاوتشي

وفيات تتجاوز 23 ألفاً

إلى ذلك، تجاوز عدد الوفيات في الولايات المتحدة جراء فيروس كورونا المستجد 23 ألفا اليوم الاثنين، بينما قال مسؤولون إن المرحلة الأسوأ ربما انتهت، وإن التفشي قد يبلغ ذروته هذا الأسبوع، بحسب إحصاء لرويترز.

وسجلت الولايات المتحدة، ثالث أكبر دول العالم من حيث عدد السكان، أكبر عدد من الوفيات بسبب مرض كوفيد-19 الذي يسببه الفيروس بين دول العالم.

نيويورك - فرانس برس
نيويورك - فرانس برس

وبلغ إجمالي الإصابات في الولايات المتحدة حوالي 570 ألفا حتى اليوم الاثنين، بينما بلغ إجمالي الإصابات المسجلة في أنحاء العالم أكثر من 1.8 مليون.

هذا وتم تسجيل 1513 حالة وفاة أمس، وكانت أقل زيادة في الوفيات منذ السادس من أبريل/نيسان. وكان أكبر عدد من الوفيات في ولاية نيويورك التي سجلت أكثر من عشرة آلاف حالة وفاة.

في حين، أعلنت ولاية وايومنج عن أول وفاة لديها اليوم الاثنين، لتسجل بذلك جميع الولايات في البلاد حالات وفاة بسبب الفيروس.

وتفرض السلطات منذ أسابيع قيودا واسعة ألزمت الناس في مناطق كثيرة من الولايات المتحدة بالبقاء في بيوتهم لكبح انتشار الفيروس، مما سبب أضرارا اقتصادية فادحة.

كما بدأ المسؤولون والمشرعون يناقشون متى قد يتم البدء في إعادة فتح بعض القطاعات.