.
.
.
.
اقتصاد

هل تتوصل مجموعة السبع إلى اتفاق بتوحيد ضريبة الشركات؟

الشركات الأميركية أكبر المتضررين من الضريبة الرقمية

نشر في: آخر تحديث:

قال الخبير في الشؤون الضريبية، وديع أبو نصر، في مقابلة مع "العربية"، اليوم الخميس، إن مقترح الرئيس الأميركي جو بايدن بشأن وضع ضريبة موحدة للشركات متعددة الجنسيات عالمياً، هو الوصول إلى نسبة أدنى في الضرائب على الشركات، لاسيما أن الشركات متعددة الجنسيات تخضع لضريبة متفاوتة في الدول العاملة بها، ليكون لتلك الشركات أدنى نسبة ضريبة.

وأضاف وديع أبو نصر أن العالم يفكر الآن في إخضاع الاقتصاد الرقمي للضريبة، وتدرس عدة دول مقترحات في هذا الشأن منها السعودية، لأن الاقتصاد الرقمي قام بتغيير شكل الاقتصاد، وبينما تقدم الشركة خدماتها في دولة ما يكون مقرها في دولة أخرى.

وأوضح أن الضريبة الرقمية ستكون على الشركات الأميركية لأنها الأكبر في العالم مثل شركة غوغل، ولذلك لم توافق إدارة الرئيس السابق، دونالد ترمب، على ذلك المقترح لأن الشركات الأميركية ستكون هي المتضرر الأكبر.

وتابع: "اقتراح الضريبة الرقمية يجب التوافق عليها، لأن ذلك يساعد الشركات في معرفة الضريبة المقرر عليها في الدول المختلفة"، مشيراً إلى أنه منذ 10 سنوات ظهرت على السطح كلمة تحويل الأرباح، مع وجود عدة ثغرات ضريبية وقانونية تستغلها الشركات للحد من دفع الضريبة، وهو ما تغير بعد ذلك بوضع الدول تعديلات تحد من استخدام الشركات لتلك الثغرات.

وقال خبير الضرائب، إن دول العالم الآن "مجبرة" على الوصول إلى اتفاق عالمي لنسبة ضريبة الشركات، يكون فيها مساواة بين الدول، وهو ما يفيد البلدان الفقيرة بالإيجاب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة