وول ستريت

أنظار وول ستريت تتجه لتوزيعات أرباح البنوك

بعد أن أظهرت نتائج اختبارات الضغط التي أجراها الاحتياطي الفدرالي متانة أوضاعها المالية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تتجه أنظار وول ستريت إلى ما ستعلنه البنوك من خطط لتوزيعات الأرباح وإعادة شراء الأسهم، بعد أن أظهرت اختبارات الضغط وفرة النقد لديها لمواجهة أية صدمات مقبلة، لكن الضغوط كبيرة على الاحتياطي الفدرالي لعدم إعطاء الضوء الأخضر للكرم في التوزيعات.

وباتت الطريق مفتوحة أمام بنوك وول ستريت لزيادة حجم توزيعات الأرباح وعمليات إعادة شراء الأسهم، بعد أن أظهرت نتائج اختبارات الضغط التي أجراها الاحتياطي الفدرالي متانة أوضاعها المالية.

النتائج كانت مرتقبة على نطاق واسع، قبل أن يصبح بإمكان البنوك إعلان خططها لتوزيعات الأرباح بعد إغلاق وول ستريت الاثنين.

وقد باتت التوقعات الآن تشير إلى توزيعات غير مسبوقة في تاريخ القطاع، إذ ترجح بعض التقديرات أن توزع أكبر ستة مصارف نحو 140 مليار دولار على مساهميها.

اختبار الضغط الذي خضع له 23 مصرفاً، يضع سيناريوهات لما يمكن أن يحصل لرؤوس أموال البنوك في سيناريوهات معينة للصدمات الاقتصادية.

وقد افترض السيناريو الأسوأ هذا العام انكماش الاقتصاد بنسبة 4% وارتفاع البطالة إلى 10.3% وانهيار أسواق الأسهم بنسبة 55%.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.