رغم تحرك الكونغرس.. طهران: لا قيود على مليارات صفقة التبادل

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

نفى البنك المركزي الإيراني وجود أي قيود على 6 مليارات دولار من الأموال الإيرانية التي نُقلت إلى البنوك القطرية، بموجب صفقة تبادل للسجناء بين طهران وواشنطن، وذلك بعد أيام من تحرك الكونغرس الأميركي لتجميد تلك الأموال.

"غير مجمدة"

وقال محافظ البنك المركزي الإيراني محمد رضا فرزين، إن الأموال "غير مجمدة على الإطلاق"، لافتاً إلى أن "مسار نقل 6 مليارات دولار من أموال إيران في قطر في طور التنفيذ".

أتى نفي فرزين بعد أيام من موافقة مجلس النواب الأميركي بأغلبية على قرار يمنع إيران من الوصول إلى مبلغ 6 مليارات دولار، في خطوة دفع بها الجمهوريون لمحاسبة إدارة الرئيس جو بايدن على ما يعدونه "تواطؤاً في تمويل الإرهاب المدعوم من إيران في الشرق الأوسط"، وفق ما ذكرت وكالة "أسوشييتد برس".

"عقوبات محتملة"

وحصل القرار الذي يحمل عنوان قانون عدم تمويل الإرهاب الإيراني، على 307 أصوات مؤيدة مقابل 119 معارضاً. وينتظر القرار تصويت مجلس الشيوخ، حيث من المتوقع ألا يحظى بتأييد الأغلبية الديمقرطية.

من شأن القرار الجديد أن يفرض عقوبات مالية لمنع تحويل أي أموال إلى إيران، كما أنه يهدد بمعاقبة أي حكومة أو فرد يشارك في معالجة تحويل الأموال.

صفقة تبادل السجناء

يشار إلى أن إيران والولايات المتحدة توصلتا في 10 أغسطس إلى اتفاق لتبادل السجناء، تفرج بموجبه كل منهما عن 5 سجناء، كما يسمح لإيران بالوصول إلى 6 مليارات دولار من عوائد نفطها، كانت مجمدة في كوريا الجنوبية.

بموجب الاتفاق، يسمح للبنوك الكورية الجنوبية التي كانت الأموال الإيرانية مودعة فيها بتحويلها إلى قطر تحت إشراف البنك المركزي القطري، شريطة ألا يسمح لإيران باستخدامها سوى للأغراض الإنسانية، وفقا لنظام العقوبات الأميركية.

حرب غزة غيرت المعادلة

لكن بعد أيام من هجوم 7 أكتوبر الماضي الذي شنته حماس على إسرائيل، كشفت وسائل إعلام أميركية عن اتفاق بشأن عدم وصول إيران إلى الأموال أثناء الحرب، مع عدم قيام المسؤولين بإعادة تجميد الأموال بالكامل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة