عقارات السعودية

"الوطنية للإسكان" تُعلن تجاوز نسب البيع في مشروع "تبوك فالي" 98%

أكدت أن نسبة إنجاز الأعمال بالمشروع وصلت 70%

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

أعلنت الشركة الوطنية للإسكان NHC عن وصول نسبة البيع في مجتمع تبوك فالي - أحد مشاريعها في منطقة تبوك - إلى 98%، الذي يتميز بمفاهيم السكن الحديث والحياة العصرية بمقومات عالمية صممت بأعلى مستويات الرفاهية، وبشكل نموذجي ومستدام.

وأوضحت الشركة أن ارتفاع نسبة البيع في المشروع جاء نتيجة لإتاحتها المشروع لجميع المستفيدين مما يعكس إمكانياتها في تطوير مشاريع متميزة، واهتمامها بكامل تفاصيل ومراحل المشاريع العمرانية، بالإضافة إلى تميزها بمقومات جودة الحياة ليجد فيها السكان جميع المتطلبات الأساسية والأنشطة بأسلوب مبتكر.

يذكر أن نسبة إنجاز الأعمال بالمشروع وصلت 70%، ويقع ضمن حي سكني متكامل بتخطيط مبتكر وحديث ممتد على مساحة تتجاوز 145 ألف متر مربع، وبعدد وحدات تصل إلى 501 وحدة سكنية من نوع "فيلا" مصممة بطريقة متميزة بمساحات بناء تبدأ من 203 م2 وتصل إلى 245 م2، إضافة إلى عدد من المرافق والخدمات لتوفير بيئة سكنية عصرية تهدف إلى الارتقاء بجودة الحياة داخل المشروع وتلبي احتياجات الأسر السعودية.

ويقع المشروع بين أكثر أحياء تبوك حيوية، ويتمركز بين أهم الطرق الرئيسة للمدينة (طريق الملك فيصل – طرق الملك خالد)، كما يعد قريبًا من العديد من الأماكن والمرافق من الخدمات الصحية والتعليمية والتجارية والترفيهية والحدائق العامة.

وتعد الشركة الوطنية للإسكان الرائدة والممكنة لقطاع التطوير العقاري وأكبر مطور رئيس للضواحي والمجتمعات العمرانية في المملكة التي تتسم بجودة الحياة، وتضخ أكثر من 300 ألف وحدة سكنية في 8 ضواح و6 مجتمعات سكنية على مساحة تتخطى 100 مليون م2 وتتسع لأكثر من مليون ونصف مواطن، وتسعى إلى إيجاد حلول لتأمين سلاسل الإمداد بجودة عالية ومواد إنشائية أكثر استدامة، وذلك في إطار حرص الشركة على زيادة المعروض العقاري بخيارات سكنية وفق معايير عالمية، في سبيل تحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030، برفع نسبة التملك السكني للأسر السعودية إلى 70%.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.