أفريقيا

الجفاف يضرب 4 دول إفريقية.. 3 منها أعلنت حالة الكارثة!

زيمبابوي تنضم إلى ملاوي وزامبيا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

أعلن رئيس زيمبابوي حالة الكارثة الوطنية بسبب الجفاف الذي أدى إلى تقليص الإنتاج الزراعي في الدولة الواقعة في الجنوب الإفريقي.

ويأتي هذا الإعلان في أعقاب إعلانات مماثلة الشهر الماضي في زامبيا ومالاوي المجاورتين، حيث أدى انخفاض هطول الأمطار إلى خفض إنتاج الذرة الأساسية والحبوب الأخرى وساهم في ارتفاع أسعار المواد الغذائية التي أضرت بالأسر الفقيرة. أدت ظاهرة النينيو المناخية إلى تعرض مساحات شاسعة من الجنوب الإفريقي لأشد جفاف في شهر فبراير منذ عقود هذا العام، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية Business".

"تلقى أكثر من 80% من البلاد أمطاراً أقل من المعتاد. وقال رئيس زيمبابوي إيمرسون منانجاجوا في العاصمة هراري يوم الأربعاء إن أمتنا تواجه عجزا في الحبوب الغذائية. وأضاف أن هذا العجز سيتم استكماله بالواردات. وأضاف أن البلاد ستحتاج إلى ملياري دولار للتخفيف من تأثير الجفاف.

وفقدت زيمبابوي 12% من أراضيها الزراعية المزروعة بالذرة بسبب موجة الجفاف، وفقاً لوزارة الزراعة. وتستهلك البلاد 2.2 مليون طن من الحبوب سنويا، منها 1.8 مليون طن تستخدم في الغذاء و400 ألف طن تستخدم في علف الماشية.

وقال منانجاجوا إن خطط تصدير فائض الذرة والقمح من المحاصيل الماضية إلى رواندا وجمهورية الكونغو الديمقراطية توقفت. وكان من الممكن أن تكون هذه أول صادرات الذرة من زيمبابوي منذ عام 2001.

وحذرت جنوب أفريقيا المجاورة من أنها قد تضطر إلى استيراد الذرة للمرة الأولى منذ عام 2017 بسبب الجفاف.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.