انهيار الريال الإيراني يفاقم آلام تجار العملات

اتهامات لبعض السياسيين باستغلال الأزمة لتعزيز دخولهم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
4 دقائق للقراءة

ووفقاً لما نقلته صحيفة "الاقتصادية"، فقد كبحت حركة السلطات تقلبات السوق وساعدت البنك المركزي في الحدّ من سوق الصرف الأجنبي إلى نحو 24 محلاً تجارياً في طهران. وهي تعمل بموجب ترخيص البنك المركزي وتبيع كميات محدودة من العملات الصعبة بأسعار أقل بقليل من السوق السوداء.

دولار واحد يشتري حالياً نحو 31 ألف ريال في السوق السوداء، وفي المحال التجارية المرخصة بنحو 30 ألفاً، في حين أن السعر الرسمي لا يزال في 12,260.

أحمد، الذي طلب عدم نشر اسمه الحقيقي، يقول إنه يعرف ما لا يقل عن 50 تاجراً آخر من الذين واجهوا الإغلاق في وسط سوق العملات في شوارع الفردوسي وجمهوري إسلامي في طهران.

ومثله، يقومون بالعديد من الأعمال، ويسعى إليهم رجال الأعمال الإيرانيون والناس العاديون في حاجة إلى العملة الصعبة. يقول أحمد إن السبب الرئيس وراء الحملة الأمنية هو الحملة الدولية بفرض عقوبات تهدف إلى إقناع طهران بالحدّ من برنامجها النووي.

النقص في العملة الصعبة يرجع إلى تقلص عائدات النفط بعد فرض حظر الاتحاد الأوروبي المعمول به في يوليو، وكذلك العقبات المتزايدة لنقل النقد الأجنبي إلى البلاد بسبب عقوبات الولايات المتحدة المصرفية.

وقال: "عندما تتدخل الشرطة فهذا يعني وجود نقص في العملة الصعبة، وأن السوق قد خرجت عن نطاق السيطرة".

أحمد يلوم أيضا العوامل المحلية على تفاقم المشاكل. ويشير إلى "بعض الأيدي السياسية في السوق" التي تستغل العقوبات واستهلاك المهندسين للعملة الوطنية من أجل تعزيز دخلهم من الريال. وقد أبرزت مشاكل العملة الإيرانية التوتر بين الرئيس محمود أحمدي نجاد والبرلمان المعادي. واتهم أحمدي نجاد المضاربين بالوقوف وراء تراجع الريال الحاد.

لا يتهم النواب الحكومة فقط بالتقاعس عن الحد من سوق العملات، ولكن أيضا ببيع العملة الصعبة بمعدلات أعلى من أجل تمويل سياساتها الشعبوية.

ينقّح البرلمان الإيراني هذا الأسبوع قانون الموازنة لمنع أي استغلال، وحظرت الحكومة استخدام الاختلافات بين أسعار صرف العملات الرسمية وأسعار صرف العملات في السوق لتلبية نفقات الريال. وتنفي الحكومة هذه المزاعم.

على الرغم من الضغوط الاقتصادية غير المسبوقة، يصرّ النظام الإسلامي على أن إيران لا تزال قادرة على الصمود أمام العقوبات، ولن توقف برنامجها النووي تحت أي ظرف.

وكما يقول أحمد "طالما أن الظروف (السياسية والإقتصادية) لا تزال على هذا القبيل والعقوبات مستمرة، لن يتم السماح لنا بفتح محالنا التجارية". ويضيف "ليس من الممكن العودة إلى الحياة الطبيعية في المستقبل المنظور".

المخاطر المرتبطة بالتحويلات الخارجية قد زادت بشكل حاد مع المتعاملين خارج البلاد المرتبطين بمعاملات طهران الذين أعلنوا إفلاسهم بسبب تقلبات الريال. وأضاف "أنهم لا يعترفون بالإفلاس، ولكننا نعرف أن هذا هو السبب وراء اختفاء بعض المعاملات الكبيرة".

على الرغم من المخاطر، لا يزال أحمد يستخدم الحوالة – وهي نظام قديم للتحويلات المالية. فهو يعتمد على الوسطاء الموثوق بهم لتجاوز النظام المصرفي التقليدي، الذي يمكن من خلاله نقل أي مبلغ من المال بسبب العقوبات. وهو يرسل حوالاته إلى تركيا، التي يعتقد أن طريقها أكثر أمنا من دبي، حيث، كما يقول، يختفي عدد متزايد من المعاملات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.