.
.
.
.

خدمات المصرفية الإسلامية بدول الخليج تنمو 14% خلال 2012

250 من قادة التمويل الإسلامي يناقشون في دبي تعزيز الروابط مع الاقتصاد الحقيقي

نشر في: آخر تحديث:

تستضيف دبي يوم 17 أبريل الجاري، "مؤتمر الشرق الأوسط السنوي الثالث للتمويل والاستثمار الإسلامي" لعام 2013، بالتزامن مع المؤتمر العالمي السنوي الثامن للتكافل، والذي يعقد تحت شعار "بناء الاقتصاد الإسلامي: تعزيز الروابط بين صناعة التمويل الإسلامي والاقتصاد الحقيقي".
ومن المقرر أن يجمع مؤتمر الشرق الأوسط السنوي الثالث للتمويل والاستثمار الإسلامي لعام 2013 أكثر من 250 من قادة التمويل الإسلامي إقليمياً وعالمياً في منبر ديناميكي قوي لاستكشاف الفرص الناشئة لصناعة التمويل والاستثمار الإسلامي في منطقة الشرق الأوسط.

وبحسب التقديرات الأخيرة الصادرة عن مركز الخدمات المصرفية الإسلامية التابع لمؤسسة إرنست آند يونغ، وصلت الأصول المصرفية الإسلامية لدى البنوك التجارية في دول مجلس التعاون الخليجي إلى 445 مليار دولار في نهاية عام 2012، ارتفاعاً من 390 مليار دولار في عام 2011، مع توقعات بأن تظل الصناعة متسمة بالإيجابية نسبياً في عام 2013.

ولا تزال صناعة الخدمات المصرفية الإسلامية تسجل نمواً قوياً على الصعيد العالمي، حيث تشير تقارير الصناعة إلى أن المملكة العربية السعودية وماليزيا والإمارات العربية المتحدة الإمارات تشكل الأسواق الثلاثة المتصدرة لصناعة الأصول الإسلامية. وتشير التقارير إلى أن صناعة الخدمات المصرفية الإسلامية في دول مجلس التعاون الخليجي سجلت في العام 2012 نمواً بنسبة 14٪ على أساس سنوي، وهو ما يمثل تباطؤاً طفيفاً في معدل النمو المتوسط على مدى السنوات الخمسة الماضية والذي بلغ 19٪.

وكان تقرير "التنافسية للمصارف الإسلامية العالمية"، الذي أعدته مؤسسة إرنست آند يونغ، والذي أُطلق في شهر ديسمبر الماضي، قد أشار إلى أن صناعة الخدمات المصرفية الإسلامية تشهد نمواً أسرع بمعدل 50% مقارنة مع القطاع المصرفي العام في العديد من الأسواق الرئيسية.
ومع تجاوز الأصول المصرفية الإسلامية العالمية لدى البنوك التجارية حالياً لحاجز 1.5 تريليون دولار أمريكي، ووجود تقديرات بأن تتجاوز أصول هذه الصناعة حاجز 2 تريليون دولار أميركي بحلول عام 2015، أصبحت صناعة التمويل الإسلامي العالمي بلا شك واحدة من أسرع المكونات نمواً في النظام المالي العالمي.

ومن المقرر افتتاح مؤتمر الشرق الأوسط للتمويل والاستثمار الإسلامي لعام 2013 بكلمة افتتاحية خاصة يلقيها أحمد بن سليم، الرئيس التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة.

وقال أحمد بن سليم في بيان صحافي حصلت "العربية.نت" على نسخة منه، "يلعب التمويل الإسلامي دوراً واسعاً في النظام الاقتصادي العالمي. ويعكس النمو الهائل بخطى ثابتة في صناعة التمويل الإسلامي، التي تحولت من صناعة صغيرة إلى صناعة ضخمة، الطلب المتزايد على المنتجات والخدمات المالية المتوافقة مع الشريعة الإسلامية. لطالما حظيت المنتجات الإسلامية باهتمام كبير في خطة النمو لدى مركز دبي للسلع المتعددة، تماشياً مع رؤية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس الوزراء نائب رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة وحاكم دبي لجعل دبي مركزاً لصناعة التمويل الإسلامي على مستوى العالم".

وأضاف، إننا نمتلك أسساً قوية كمركز تجاري إسلامي، لاسيما في قطاع تمويل تجارة السلع. ويعرض منتجنا الأساسي المعروف بـ "التدفق التجاري من مركز دبي للسلع المتعددة"، وهو عبارة عن سجل ملكية على الإنترنت، حالياً نظام المرابحة في السلع طبقاً للشريعة الإسلامية. ولدينا كذلك معاملات محددة مدعومة بالأصول، وبخاصة سوق السيولة المتداولة بين البنوك الإسلامية والتي تتم من خلال آليات المرابحة كقطاع يشهد نموا كبيراً."