.
.
.
.

"ثلثا" الإماراتيين يدفعون "ربع" دخلهم للقروض

17 % من القروض الشخصية لأغراض استهلاكية و"ثانوية"

نشر في: آخر تحديث:

كشفت دراسة ميدانية عن أن ثلثي الإماراتيين يدفعون ربع دخلهم للقروض البنكية، فيما وصلت نسبة القروض الشخصية لأغراض استهلاكية في عام 2012 إلى 17%، وفقاً لصحيفة الرؤية الإماراتية.

وقالت الدراسة التي أصدرها اتحاد مصارف الإمارات إن نحو 24% من الدخل الشهري لـ59% من الأسر الإماراتية يذهب لسداد قروض.

وأوضحت الدراسة أن 56% من العينة، أكدت أن الغرض الرئيس من اللجوء إلى الاقتراض البنكي كان شراء سلع استهلاكية كالسيارات والهواتف.

وأفاد رئيس مجلس إدارة اتحاد مصارف الإمارات والرئيس التنفيذي لبنك المشرق عبد العزيز الغرير بأن الأرقام الصادرة عن مصرف الإمارات المركزي، تشير إلى زيادة عمليات الاقتراض الشخصي لأغراض استهلاكية بنسبة 17.4% خلال العام الماضي.

وأضاف الغرير على هامش ملتقى مؤسسة الإمارات لتنمية الشباب التي عقدت لمناقشة دور الثقافة المالية الصحيحة لدي الشباب أن ذلك يؤكد بشكل واضح عدم توافر الفهم المجتمعي تجاه التعامل مع الشؤون المالية.

وأكد الغرير أن السيولة المتوافرة في القطاع المصرفي ليست أموالاً ساخنة، وإنما عبارة عن ودائع طويلة الأجل تدعم الملاءة المالية للبنوك.

وفي ما يتعلق بضعف الثقافة المالية لدي الشباب، لفت الغرير إلى أن البنوك مطالبة أكثر من أي وقت مضى بأداء دور مهم في تعزيز الثقافة الكلية للادخار وسبل الحصول على الدين والتصرف فيه.

وأكد أن الشباب المواطن أصبح ضحية الوقوع في إغراءات القروض الشخصية التي تستخدم عادة لشراء احتياجات استهلاكية.

وبخصوص قرار توقف البنوك عن إعادة شراء القروض، توقع رئيس مجلس إدارة اتحاد مصارف الإمارات، صدور قرار من مصرف الإمارات المركزي بشأن إعادة شراء البنوك لقروض المواطنين.

وأوضح أن قرار المركزي بوقف عمليات شراء القروض جاء بعد احتدام المنافسة بين البنوك.

وأشار الغرير إلى أن المصرف المركزي وضع ضوابط لمنع إغراق الأفراد بالقروض في العام 2011، وهو يسعى باستمرار إلى ضمان استقرار الأسواق على هذا المستوى.