.
.
.
.

صندوق النقد الدولي يمنح اليونان 1.7 مليار يورو

في إطار خطة إنقاذ البلد من الإفلاس

نشر في: آخر تحديث:

أعلن صندوق النقد الدولي أنه أفرج عن دفعة جديدة من قرضه لليونان قدرها 1.7 مليار يورو، وذلك في إطار خطة الإنقاذ المالي التي وضعها مع الاتحاد الأوروبي لتجنيب هذا البلد الإفلاس.

وقال الصندوق في بيان مقتضب جدا أصدره مجلس إدارته الذي يمثل الدول الـ188 الأعضاء، إن هذه الدفعة الجديدة ترفع إلى 6.6 مليار يورو قيمة الدفعات التي حصلت عليها أثينا حتى الآن من الصندوق، منذ إقرار خطة الإنقاذ قبل عام.

وبعدما حصلت على خطة إنقاذ أولى في 2010 لم تكن كافية، حصلت اليونان في ربيع 2012 على خطة ثانية هائلة بقيمة 173 مليار يورو على شكل قروض ميسرة منحتها إياها ترويكا الجهات الدائنة (صندوق النقد الدولي، المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي) وذلك مقابل التزام أثينا بخطة تقشف صارمة.

وفي خطة المساعدة هذه تبلغ حصة صندوق النقد 28 مليار يورو مقسطة على دفعات، وقد أفرج صندوق النقد عن الدفعتين الأوليين في يناير بعد أشهر طويلة من المفاوضات الشاقة مع أثينا، وكذلك أيضا مع شركائها الأوروبيين.

وتأخر الصندوق في الإفراج عن هذه القروض لأنه رأى أن اليونان لا تحترم التزاماتها، وقد سعى في هذا الإطار إلى إقناع الأوروبيين بالتحرك لخفض مستوى المديونية العامة لهذا البلد والتي يعتبرها مديونية "تفوق القدرة على التحمل".

ورغم أن أثينا لا تزال غارقة في الكساد منذ 6 أعوام، فإن الترويكا أكدت مؤخرا وجود مؤشرات تحسن.

وخلال زيارة لأثينا الجمعة أكد رئيس مجموعة وزراء مالية دول منطقة اليورو (يوروغروب) يروين ديسيلبلويم أن اليونان سترى النمو الاقتصادي مجددا في 2014.