.
.
.
.

ارتفاع حصة الدولار الأميركي في الاحتياطيات العالمية

وصلت إلى 3.76 تريليون دولار خلال الربع الأول من 2013

نشر في: آخر تحديث:

أظهرت بيانات من صندوق النقد الدولي أن حصة الدولار الأميركي في الاحتياطيات المعروفة لدى البنوك المركزية حول العالم ارتفعت في الربع الأول من العام إلى 3.76 تريليون دولار أو 62.2 بالمئة، في الربع السابق.

وتراجعت حصة اليورو إلى 1.43 تريليون دولار في الأشهر الثلاثة الأولى من العام، أو 23.7 بالمئة، وهي أدنى قيمة من حيث النسبة المئوية منذ الربع الثاني من 2004. وفي الربع الأخير من 2012 بلغت حصة اليورو في الاحتياطيات 1.47 تريليون دولار أو 24.2 بالمئة.

ومنذ 2009 اتخذت حصة اليورو في الاحتياطيات العالمية مسارا نزوليا بفعل مخاوف بشأن أزمة الديون السيادية والمشاكل الاقتصادية في منطقة العملة الاوروبية. وعند ذروتها في 2009 بلغت حصة اليورو في الاحتياطيات أقل قليلا من 28 بالمئة.

وتراجعت حصة الين الياباني إلى 3.9 بالمئة في الربع الأول من 4.0 بالمئة في الأشهر الثلاثة الأخيرة من 2012.

وأظهرت البيانات أن إجمالي الاحتياطيات لدى البنوك المركزية حول العالم ارتفع الى مستوى قياسي بلغ 11.09 تريليون دولار في الربع الأول.

وللمرة الأولى كشف صندوق النقد الدولي عن حصتي كل من الدولار الاسترالي والدولار الكندي في الاحتياطيات العالمية واللذين كان يصنفهما في السابق تحت مسمى "عملات أخرى". وأشارت البيانات الى ان حصة الدولار الاسترالي في الاحتياطيات في الربع الاول من العام بلغت 1.63 بالمئة، في حين بلغت حصة الدولار الكندي 1.57 بالمئة.

وسجل الدولار الاسترالي مكاسب بلغت حوالي 30 بالمئة امام الدولار الأميركي منذ نهاية 2008، في حين ارتفع الدولار الكندي 16 بالمئة.

وقال مارك تشاندلر رئيس استراتيجية العملات في براون براذارز هاريمان في نيويورك أن بيانات صندوق النقد تشير إلى أن الحديث عن "سقوط الدولار هو شيء مبالغ فيه".