دعوات لتأسيس بنك خليجي إسلامي بسنغافورة لدعم الاستثمار

يبدأ رأسماله بـ250 مليون دولار على أن تتزايد أصوله لمليار دولار مستقبلا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قال رئيس مجلس الأعمال السعودي السنغافوري عبد الله المليحي إن الاستثمار والتبادل التجاري بين دول الخليج وسنغافورة، دفع لزيادة الدعوات بتأسيس بنك خليجي سنغافوري إسلامي، يهدف لصناعة المزيد من الفرص الاستثمارية بين الطرفين، في الوقت الذي تعتبر سنغافورة أكبر مركز لإدارة الأصول المتصاعدة في آسيا بحجم يقدر بـ1.29 تريليون دولار، بزيادة تقدر بـ22% عن العام الماضي.

وأكد المليحي لصحيفة الشرق الأوسط أن سنغافورة تمثل منطقة جذب للاستثمارات الخليجية، حيث بدأ أثرياء الخليج فتح مكاتب تجارية فيها، باعتبارها منفذا للتجارة نحو آسيا، فضلا عن أنها تمثل ملاذا آمنا للثروات.

ويرى أن سنغافورة قادرة على حل محل سويسرا في عام 2015 وفق المؤشرات العالمية، مبينا أن الأموال الخليجية المستثمرة في الخارج بشكل عام، تقدر بـ730 مليار دولار، مقترحا أن يبدأ رأس المال للبنك الجديد من 100 إلى 250 مليون دولار على أن تتزايد أصوله مستقبلا إلى مليار دولار.

وشدد بضرورة إيجاد مؤسسين خليجيين لتأسيس البنك الخليجي السنغافوري الإسلامي، والدخول إلى السوق الصينية من بوابة سنغافورة بالمشاركة مع البنوك والشركات السنغافورية، لما لها من الخبرة في الاستثمار في الأسواق الصينية، في ظل وجود الحوافز والتسهيلات الممنوحة لهم من قبل الحكومة الصينية.

ودعا رجال الأعمال الخليجيين بأهمية التعاون مع الشركات السنغافورية والصينية للدخول في أسواق الخليج والسعودية تحديدا، للدخول في المشاريع العملاقة تحت إشراف الشركات السنغافورية لما لها من الخبرة المعروفة على مستوى العالم على حد تعبيره.

ويرى المليحي أنه حان الوقت، للبدء في العمل في هذا الاتجاه لوجود طفرة في الوقت الحالي في الأسواق الخليجية، لتحفيز الاستثمار في الخارج من خلال شركات آسيوية والعمل على دخولها الأسواق الخليجية لتنفيذ المشاريع ونقل الخبرات في كافة المجالات لتوفير فرص العمل والخبرة للشباب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.