تقرير: "الوطني" البنك الوحيد بالكويت الذي صمد في الأزمة

رفع أرباحه من 273 مليون بـ2007 إلى 305 ملايين دينار بـ2012

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال تقرير اقتصادي إن بنك الكويت الوطني كان المصرف الوحيد في الكويت الذي استطاع أن يحقق نمواً في أرباحه خلال فترة الأزمة، فيما تراجعت أرباح البنوك الكويتية الأخرى، بحسب ما أشارت إليه صحيفة القبس.

ووفقا لتقرير حول نتائج البنوك الكويتية في ظل الأزمة المالية العالمية، فقد حقق البنك الوطني نموا قويا بلغ 11.5% بأرباحه الصافية خلال الأزمة، مرتفعة من 273.6 مليون دينار بنهاية عام 2007 الى 305.1 ملايين دينار في عام 2012.

وفي المقابل، هوت الأرباح الاجمالية للبنوك الكويتية خلال السنوات الخمس الماضية بنحو 45% من 1035.2 مليون دينار في عام 2007 الى 571.3 مليون دينار فقط، وهو ما يعكس التداعيات الواضحة للأزمة المالية العالمية على القطاع المصرفي الكويتي وعلى البيئة التشغيلية عموما.

كما تضاعفت مساهمة البنك الوطني في اجمالي أرباح البنوك الكويتية من 26% بنهاية عام 2007 إلى 54% بنهاية عام 2012، وهو ما يعكس نمو أرباح البنك الوطني مقابل انخفاض أرباح البنوك الأخرى، إذ استطاع الوطني أن يواصل أداءه القوي ويحقق نموا مستقرا خلال سنوات الأزمة، وذلك بفضل سياسته المتحفظة وقوة مركزه المالي وجودة أصوله المرتفعة ووضوح رؤيته.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.