"قرض" يتحول لـ"خلاف" حاد بين اتصالات الإمارات ومصرفين

بقيمة 400 مليون دولار لتمويل فرع الشركة في الهند

نشر في: آخر تحديث:

قالت ثلاثة مصادر مطلعة إنه نشب خلاف بين بنكي ستاندرد تشارترد وسيتي جروب من جهة ومؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) في أبوظبي من جهة أخرى بخصوص 400 مليون دولار أقرضها البنكان لفرع الشركة المغلق حالياً في الهند.

وذكرت المصادر أنه نتيجة لذلك لم يشارك البنكان - وهما اثنان من أنشط المصارف العالمية في المنطقة - في عملية تمويل قيمتها 8 مليارات دولار نظمت في أبريل لدعم عرض اتصالات الناجح لشراء حصة فيفندي في اتصالات المغرب والتي تبلغ 53%.

وأشارت المصادر إلى أن الخلاف يتعلق بقرض جرى تقديمه إلى شركة اتصالات دي.بي (إي.دي.بي) الهندية التي كانت اتصالات تمتلك 45% من أسهمها، حيث دعمت الشركة الإماراتية هذا القرض من خلال "خطاب دعم" وهو ممارسة في عمليات الإقراض تقر فيه الشركة الأم بدعم قرض مقترح لفرع لها دون أن يكون عليها أي التزام قانوني يتعلق بالقرض.

وأضافت أن حصة ستاندرد تشارترد من القرض تبلغ نحو 300 مليون دولار والباقي حصة سيتي جروب.

وقال الرئيس التنفيذي للشؤون المالية في اتصالات سيركان أوكاندان في رسالة إلكترونية رداً على سؤال ما إذا كان شركته تتحمل أي مسؤولية بخصوص سداد القرض "إي.دي.بي كيان قانوني منفصل تأسس في الهند قبل أن تضخ اتصالات أي استثمارات فيه".

وأضاف "اتصالات ليست ولم تكن قط مسؤولة عن ديون ومسؤوليات اتصالات دي.بي."، ورفض متحدث باسم ستاندرد تشارترد في دبي التعقيب وكذلك متحدث باسم سيتي جروب.