"السعودي الفرنسي": مخصصات القروض هبطت بالأرباح

التراجع الفصلي 66% وتغطية القروض المتعثرة 150%

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

تسبب حجز البنك السعودي الفرنسي لمخصصات تجاه قروضه المتعثرة في هبوط قوي لأرباحه الفصلية بنسبة 66%، خلال الربع الرابع من العام الماضي.

وسجل البنك أرباحاً للفصل الرابع بلغت 274 مليون ريال، وهي أقل بنسبة 66%، مقارنة مع الفترة ذاتها من عام 2012، وأقل بنسبة 60% مقارنة بأرباحه للربع الثالث من العام الماضي.

وجاءت النتائج الفصلية مخيّبة لتوقعات المحللين الذين تحدثوا في السابق عن متوسط من التوقعات في الأرباح عند حوالي 771 مليون ريال. كما تراجعت الأرباح السنوية بأكثر من 20%، لتصل إلى نحو 2.41 مليار ريال.

وأرجع نائب الرئيس للشؤون المالية في البنك السعودي الفرنسي جوليان ماز في مقابلة عبر الهاتف مع "العربية" أسباب تراجع الأرباح إلى ارتفاع المصاريف التشغيلية بسبب حجز المخصصات.

وذكر أن البنك اتخذ مخصصات محددة ليرفع نسبة تغطية الديون المتعثرة إلى حدود 150%، وهي النسبة المستهدفة لدى البنك، متحدثاً عن حجز مخصصات عامة من الأرباح، تتعلق بانتهاء البنك من خطة إعادة الهيكلة بنهاية العام الماضي والتي عمل عليها لعامين.

وأوصى مجلس إدارة البنك، برفع رأسماله من 9040 مليون ريال إلى 12053.6 مليون ريال عن طريق توزيع أسهم منحة بنسبة 33% أي منح سهم لكل ثلاثة أسهم.

وأشار جوليان ماز في حديثه مع "العربية" إلى نمو محفظة القروض بمستوى 8%، العام الماضي بسبب عوامل موسمية حدت من النمو في النصف الثاني، إضافة إلى الانتقائية في منح القروض.

ولفت إلى أن سياسة البنك على المدى المتوسط تركز على العملاء من الشركات، حيث تشكل قروض قطاع الشركات 85 في المئة من إجمالي القروض حالياً.

وحول تراجع الدخل من خارج عمليات الإقراض في العام الماضي، أكد ميز أن السبب يعود إلى انخفاض دخل الوساطة مقارنة مع عام 2012.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.