باركليز يستغني عن 12 ألف موظف حول العالم في 2014

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

أعلن بنك "باركليز" البريطاني اعتزامه إلغاء 12 ألف وظيفة من مختلف فروعه ومراكز عملياته في العالم، وذلك بعد التراجع الكبير في أرباحه خلال الربع الرابع من العام 2013، وبسبب تراجع استثماراته وعوائدها أيضاً.

وقال الرئيس التنفيذي للبنك أنتوني جينكينز للصحافيين في لندن: "علينا أحياناً أن نتحمل بعض القرارات الصعبة"، مضيفاً: "لكنني واثق بأن القرار الذي اتخذناه سيكون ذا فوائد كبيرة لحملة الأسهم على المدى الطويل". وتابع جينكينز: "أنا أتفهم بأن البعض سينظر إلى القرار على أنه خاطئ".

وجاء إعلان بنك "باركليز" عن خفض الوظائف بعد أن حقق أرباحاً متدنية في الشهور الثلاثة الأخيرة من العام 2013، وبلغت قبل الضرائب 191 مليون جنيه استرليني، مسجلة بذلك هبوطاً بنسبة 86% عما كانت عليه في الفترة ذاتها من العام الماضي.

وسجلت الخدمات المصرفية الاستثمارية خسائر في الفترة المشار إليها بواقع 329 مليون جنيه إسترليني، مقارنة مع أرباح بلغت 760 مليون جنيه إسترليني في الربع ذاته من العام 2012.

وكانت غالبية البنوك قد تكبدت خسائر أو تراجعت أرباحها في العمليات المرتبطة بالخدمات المالية الاستثمارية، وذلك بسبب هبوط المبيعات والتراجع في تجارة السندات والركود في منتجات الدخل الثابت، وهو ما حدا ببنك "غولدمان ساكس" إلى القول إن العام الماضي 2013 كان الأسوأ لهذا القطاع منذ أكثر من عشر سنوات.

يشار إلى أن أحدث الإحصاءات تشير إلى أن أكثر من 139 ألفا و900 موظف يعملون في بنك "باركليز" بمختلف فروعه وأذرعه الاستثمارية، بما في ذلك مئات الموظفين الذين يعملون في العالم العربي، وخاصة في دولة الإمارات العربية المتحدة التي ينشط فيها "باركليز" بصورة كبيرة، وله العديد من الفروع في مختلف مناطقها ومدنها.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.