.
.
.
.

بنك نمساوي يطلب مساعدة عاجلة ويجدد مخاوف الإنهيار

نشر في: آخر تحديث:

طلب بنك هيبو ألب أدريا النمساوي من الحكومة تمويلا عاجلا آخر قيمته 1.43 مليار يورو تعادل ملياري دولار لتغطية احتياجاته الرأسمالية حتى سبتمبر المقبل.

وأثارت هذه المطالب مخاوف من تجدد أزمة البنك الذي يعمل في عدد من الدول الأوروبية، مع تصاعد المخاوف من عودة أسباب أزمة الديون القاسية التي عانت منها البنوك بأوروبا قبل نحو ست سنوات.

وكان البنك أشار في وقت سابق هذا الشهر إلى حاجته لمبلغ نقدي لم يكشف عنه للتكيف مع عمليات تخفيض قيمة رأس المال والحفاظ على الحد الأدنى من رأس المال الذي تشترطه الهيئات التنظيمية إلى أن يحول أصولا بمليارات اليورو إلى "بنك لتحصيل الديون المتعثرة" في وقت لاحق هذا العام.

ويرفع الطلب الجديد إجمالي المساعدات التي طلبها البنك أو تلقاها منذ الأزمة المالية إلى نحو 6.2 مليار يورو. وتلقى البنك مساعدات حكومية قدرها 4.8 مليار يورو بعد اندلاع الأزمة في عام 2008.

وقال الرئيس التنفيذي للبنك الكسندر بيكر "أبلغنا الوزارة الاتحادية بهذه الحسابات، وطلبنا إجراء المزيد من المحادثات المكثفة بشأن سبل الامتثال للقواعد التنظيمية الخاصة برأس المال".

وكانت النمسا أممت بنك هيبو في عام 2009 لتجنب انهيار كانت تداعياته ستنتشر في أنحاء المنطقة.