.
.
.
.

الصين توقف الصفقات الدولارية "المشبوهة" مع أفغانستان

نشر في: آخر تحديث:

قال محافظ البنك المركزي الأفغاني إن البنوك الصينية أوقفت الصفقات بالعملة الأميركية مع معظم البنوك التجارية الأفغانية، مما يجعل من الصعب على الشركات دفع قيمة الواردات من أحد أكبر الشركاء التجاريين لأفغانستان.

وقال نور الله ديلاواري "الصين بلد مهم كان يقوم بتلك التحويلات المصرفية، وهم الآن أبلغوا البنوك أنهم لا يمكنهم أن يقوموا بذلك".

وأضاف أن تأثير هذه الخطوة على قطاع الأعمال ظهر على الفور.

وعلى الرغم من الضغوط الشديدة من الداعمين الغربيين فإن أفغانستان أخفقت حتى الآن في إصدار قوانين تفي بالمعايير العالمية لمكافحة غسل الأموال وتمويل "الإرهاب". ودفع ذلك بنوكا في دول عديدة إلى وقف التعامل مع البنوك التجارية الأفغانية.

وقال ديلاواري إن الخطوة الصينية تأتي في إطار اتجاه يجعل من الصعب بشكل متزايد على البنوك تنفيذ الصفقات الدولية. مضيفا "بعض بنوكنا لا يمكنها إجراء أي صفقات مباشرة" لأن مراسليها المصرفيين في الولايات المتحدة أو أوروبا أو ألمانيا أو تركيا أوقفوا التعاملات. "الآن حتى تحويل الأموال إلى الصين لاستيراد السلع توقف".

وفشل الحكومة الأفغانية في إقرار تشريعات مهمة يعني أنها قد توضع في يونيو في القائمة السوداء لقوة مهام العمل المالي (فاتف)، وهي هيئة دولية تحدد المعايير لكيفية مكافحة الدول لعمليات غسل الأموال. وتجد البنوك صعوبة في التعامل مع البنوك الأفغانية منذ أن هددت فاتف أفغانستان بالعقاب في مطلع هذا العام.