.
.
.
.

النفط يتجاوز 110 دولارات مدفوعاً بتوترات العراق

نشر في: آخر تحديث:

صعدت أسعار العقود الآجلة لمزيج برنت فوق 110 دولارات للبرميل، اليوم الأربعاء، إذ أثار العنف في العراق المخاوف حيال آفاق الإمدادات، في وقت أشار فيه انخفاض مخزونات البنزين الأمريكية إلى طلب موسمي أقوى.

وصعدت عقود برنت 66 سنتا إلى 110.18 دولار للبرميل بحلول الساعة 0912 بتوقيت جرينتش، بعد أن أنهت الجلسة السابقة على انخفاض قدره 0.4 بالمئة. ويتجه برنت لتسجيل أعلى إغلاق له في أكثر من أسبوعين.

وارتفعت عقود الخام الأميركي الخفيف 39 سنتا إلى 104.74 دولار للبرميل، بعد أن كانت قد قفزت أثناء الجلسة السابقة إلى 105.06 دولار مقتربة من أعلى مستوى لها هذا العام البالغ 105.22 دولار، والذي سجلته في أوائل مارس.

وقالت مصادر أمنية في العراق إن مسلحين من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام الذين سيطروا على مدينة الموصل ثاني أكبر المدن العراقية هذا الأسبوع دخلوا مدينة بيجي التي توجد بها أكبر مصفاة نفطية في البلاد وأشعلوا النار في محكمة ومركز للشرطة.

وقال وزير النفط العراقي عبد الكريم لعيبي اليوم الأربعاء إن منشآت تصدير الخام الرئيسية في جنوب البلاد "آمنة جدا جدا" وإن الشحنات الحالية حوالي 2.6 مليون برميل يوميا.

وبالرغم من أن القتال لم يقترب من مناطق إنتاج النفط، إلا أنه فجر المخاوف من احتمال تدهور الوضع بصورة تعطل الإنتاج.

وأظهرت بيانات معهد البترول الأميركي أن مخزونات البنزين في الولايات المتحدة سجلت انخفاضا بلغ 441 ألف برميل الأسبوع الماضي، في حين كانت التوقعات تشير إلى زيادة قدرها 843 ألف برميل.

وتنتظر الأسواق اليوم بيانات رسمية للمخزونات من إدارة معلومات الطاقة الأميركية والمتوقع أن تظهر تراجع مخزونات النفط التجارية الأميركية.