.
.
.
.

البنك المركزي الروسي يفشل في وقف تدهور "الروبل"

نشر في: آخر تحديث:

واصل الروبل الهبوط الجمعة، وقال متعاملون إن البنك المركزي الروسي تدخل بشكل مكثف في سوق العملات لإبطاء هبوط العملة المحلية التي تتعرض لضغوط من طلب قوي على الدولار.

ويقول المركزي الروسي إنه أنفق 3.3 مليار دولار للدفاع عن الروبل في الفترة من يوم الجمعة الماضي إلى يوم الأربعاء، لكن الرقم الإجمالي على مدى الأسبوع المنصرم من المرجح أنه أكبر بكثير لأن البنك ينشر بيانات عن عمليات تدخله في السوق بعد يومين من حدوثها.

ويتعرض الروبل لضغوط منذ أشهر من هبوط حاد في أسعار النفط -أحد الصادرات الرئيسية لروسيا- وعقوبات غربية بشأن أزمة أوكرانيا وقوة الدولار المرتبطة بتكهنات بأن البنك المركزي الأميركي سيرفع أسعار الفائدة.

وخسر الروبل حوالي 18%، من قيمته أمام الدولار منذ بداية العام وأنفق المركزي الروسي أكثر من 40 مليار دولار في عمليات تدخل في السوق جاء معظمها في مارس/آذار عندما تصاعدت أزمة أوكرانيا.

وتراجعت العملة الروسية 0.62%، أمام الدولار الى 40.39 روبل بحلول الساعة 1430 بتوقيت جرينتش بعد أن لامست مستوى قياسيا منخفضا عند 40.46 روبل. وهبطت 0.1%، امام اليورو الي 50.98 روبل.

وقال متعاملون إن المركزي الروسي واصل التدخل بشكل مكثف في سوق العملات الجمعة. ويقدر محللون في ألفا بنك أن البنك المركزي باع يوم الجمعة ما قيمته ملياري دولار من العملات الأجنبية لدعم الروبل.