.
.
.
.

رئيس "ساب": مصارف السعودية قوية رغم تراجع النفط

نشر في: آخر تحديث:

قال ديفيد ديو، العضو المنتدب للبنك السعودي البريطاني (ساب)، إن بإمكان المملكة تحمل فترة طويلة من انخفاض أسعار النفط بفضل متانة وضعها المالي وسياستها النقدية الحصيفة، وإن القطاع المصرفي لايزال في وضع قوي ومجهز بصورة جيدة للتعامل مع المخاطر المتنامية.

وأضاف ديو خلال مقابلة مع رويترز في الرياض، أمس الأحد، أنه على الرغم من التكلفة الاقتصادية لانخفاض أسعار النفط في بلد يعتمد على مبيعات الخام في تحقيق معظم إيراداته، ستواصل البنوك السعودية تحقيق نمو إيجابي للإقراض، بيد أنه سيكون عند مستويات أقل من تلك المسجلة في آخر عامين إلى ثلاثة أعوام.

يشار إلى أن بنك ساب مملوك بنسبة 40% لبنك اتش.اس.بي.سي كما أنه خامس أكبر بنك في المملكة من حيث قيمة الأصول. ونادرا ما يعطي كبار مسؤولي البنوك المحلية في المملكة مقابلات لوسائل الإعلام.

وقال ديو خلال المقابلة "لايزال هناك قدر كبير من المتانة المالية والمرونة التي ستستمر لفترة طويلة بغض النظر عن أسعار النفط".

وأضاف "كما أن المملكة ستواصل الاستثمار في مشروعات مهمة تستهدف زيادة القدرة الإنتاجية للاقتصاد".

وتابع "فيما يتعلق بالبنوك لا نزال نتوقع نموا إيجابيا، لاسيما في القطاع الخاص غير النفطي، لكن نتوقع أيضا معدلات نمو للإقراض المصرفي أقل من مستوياتها خلال العامين أو الثلاثة أعوام الماضية".

ومنذ يونيو 2014 هبطت أسعار النفط بأكثر من نصف مستواها لتقارب 42 دولاراً للبرميل الشهر الماضي من نحو 115 دولارا للبرميل، وهو مستوى ساعد المملكة على تسجيل فوائض متتالية في الميزانية.