.
.
.
.

"الأهلي المصري" الأول إفريقياً في القروض المشتركة

نشر في: آخر تحديث:

أظهر التقييم الذي أعدته مؤسسة بلومبرغ العالمية للبنوك خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجاري، احتلال البنك الأهلي المصري المركز الأول كأفضل بنك في السوق المصرفية المصرية في مجال القروض المشتركة التي قام البنك بإدارتها كوكيل للتمويل.

كما أظهر هذا التقييم حصول "الأهلي" على المركز الأول على البنوك في قارة إفريقيا، والثالث على بنوك منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مجال إدارة القروض المشتركة.

وقال نائب رئيس البنك الأهلي المصري، محمود منتصر، إن تحقيق البنك لهذه المراكز المتقدمة جاء كنتيجة مباشرة للسياسات التي ينتهجها البنك في التنسيق الدائم والتعاون المستمر مع البنوك المحلية والخارجية لدراسة وتمويل المشروعات العملاقة التي يتطلب تمويلها ترتيب قروض مشتركة بين عدد من البنوك، إضافة إلى قناعة البنك بأن تلبية الاحتياجات التمويلية للمشرعات الكبرى من شأنها المساهمة في خلق وتعزيز القيمة المضافة للاقتصاد المصري، وتوفير المزيد من فرص العمل للشباب المصري ودفع عجلة التنمية.

وأوضح أن حصول البنك الأهلي على هذا الترتيب جاء بعد قيام البنك بتمويل العديد من المشاريع ذات الجدوى الاقتصادية في كثير من القطاعات الحيوية في مصر، مثل قطاعات الطاقة بكافة أنواعها ومواد البناء وقطاع المقاولات والأغذية والتنمية العقارية والقطاع السياحي والفندقي والنقل والمواصلات.

وأكد أن تمكن البنك من تمويل مشاريع في كل هذه القطاعات يؤكد قدرته على إدارة القروض الكبرى بأفضل الممارسات في هذا المجال، ما أهله للحصول على أفضل المراكز في السوق المحلي وعلى المستوى الإقليمي والقارة الإفريقية.

وأشار إلى قيام البنك الأهلي بترتيب وإدارة عدد من القروض المشتركة الجديدة خلال التسعة أشهر الأولى من العام الجاري بما يعادل نحو 40 مليار جنيه.