.
.
.
.

HSBC باقٍ في بريطانيا ويرفض الانتقال لهونغ كونغ

نشر في: آخر تحديث:

أعلن بنك "إتش إس بي سي" أنه قرر إبقاء مقره الرئيسي في بريطانيا، وذلك في أعقاب مراجعة لعملية انتقال محتمل كان يمكن أن تؤدي إلى نقل البنك مقره الرئيسي إلى هونغ كونغ.

ويعطي القرار الذي اتخذه مجلس إدارة "إتش إس بي سي" بالإجماع، تعزيزا لوضع لندن كمركز مالي عالمي، والذي يواجه تحديات بسبب فرض قواعد أكثر صرامة منذ الأزمة المالية بالإضافة إلى زيادة التكاليف.

وقال أكبر بنك في أوروبا في بيان بعد اجتماع في العاصمة البريطانية، إن "لندن أحد المراكز المالية الدولية البارزة، ومقر عدد كبير من الكفاءات الدولية".

وأضاف: "ما زالت لندن مكانا مثالياً كي تكون المقر الرئيسي لمؤسسة مالية عالمية مثل إتش إس بي سي".

وفي الأشهر الأخيرة، أصبح من المحتمل بشكل متزايد أن يتمسك البنك بمقره الرئيسي في لندن، في ضوء التقلبات في الأسواق الصينية، إضافة إلى المخاوف من زيادة نفوذ الصين على هونغ كونغ ووضعها المستقل.

وأكد بنك "إتش إس بي سي" أنه على الرغم من قراره بإبقاء مقره الرئيسي في لندن، فإنه مازال ملتزماً باستراتيجيته في آسيا، التي يعتزم بموجبها زيادة الاستثمار في منطقة دلتا نهر بيرل بالصين وجنوب شرق آسيا.