.
.
.
.

توقعات بتراجع عدد القروض الشخصية بالإمارات

نشر في: آخر تحديث:

توقعت مصادر مصرفية أن يسجل عدد القروض الشخصية الممنوحة للأفراد في دولة الامارات، تراجعا خلال الشهرين الماضيين، بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

وعزت المصادر ذلك الانخفاض إلى أن البنوك بدأت منذ بداية العام تتشدد في منح الموافقات على القروض، من خلال الطلب من العملاء، تبرير بعض عمليات السحب والإيداع على حسابهم الجاري، مثل الشيكات الخاصة وشيكات الإيجــار، بالإضافة إلى عمليات الخصـم الفــوري التي تتــم علـى ذلك الحسـاب بحسب صحيفة البيان.

وقال أحد المصادر، الذي فضل عدم كشف نفسه، إن حذر البنوك في الإقراض، يأتي في إطار التحول من تطبيق إجراءات "اعرف عميلك" إلى "اعرف عميل عميلك"، ورفع مستوى إجراءات العناية الواجبة في إدارة المخاطر، سعياً من تلك البنوك للتأكد من أن الديون التي سترتب على العميل، لن تقتطع أكثر من 50% من دخل العميل الشهري.

وقال وليد برهجي المدير التجاري لقسم تمويل الأفراد في نور بنك، إنه ينبغي على البنوك أن تتوخى الحذر في عملية الإقراض، وذلك على الرغم من توفر المعلومات الائتمانية عن العملاء اليوم.

من جانبه، قال كونال مالاني رئيس إدارة قيمة عملاء الخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات، في بنك "إتش إس بي سي" الشرق الأوسط، إن المعايير المستخدمة في تحديد أهلية العملاء للحصول على القروض الشخصية، تختلف بين البنوك. وإن نموذج العمل المعتمد في البنك يقوم على أساس العلاقة مع العملاء.