.
.
.
.

32 محل صرافة في "مكة" تتقاسم 500 مليون ريال بشهر رمضان

نشر في: آخر تحديث:

قدر متخصصون في مجال صرف العملات النقدية قيمة التعاملات التي يتوقع تداولها في شهر رمضان الجاري بـ500 مليون ريال تتقاسم كعكتها 32 محلا تجاريا بالمنطقة المركزية في مكة المكرمة وحي العزيزية، وأن قيمة صرف العملات الأجنبية التي تداولتها محلات الصرافة بالعاصمة المقدسة في النصف الأول لهذا العام بلغ 1.26 مليار ريال.

ويتربع الدولار الأميركي على رأس قائمة العملات الأكثر صرفاً، ثم الجنيه المصري كأكثر العملات تداولا، بحسب صحيفة "عكاظ" السعودية.

وبحسب تعاملات استبدال العملات العالمية سجلت محلات الصرافة بمكة المكرمة نمواً ملحوظاً منذ بداية الشهر الفضيل، إذ بلغت نسبة الإقبال على الدولار الأميركي 77 % مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي والمسجلة بـ 67 %.

يقول المصرفي مصلح الجميعي: "الدولار الأمريكي يتربع على رأس قائمة العملات الأكثر صرفاً مقابل الريال السعودي وذلك لثبات قيمته لدى الكثير من دول العالم، خصوصا الدول التي تشهد تقلبا في أحوالها السياسية والاقتصادية".

وأوضح أن الريال السعودي متماسك بقيمته مقابل الدولار، إذ إنه منذ عدة عقود لم تطرأ على قيمته السوقية أي تغيرات مقابل العملات العالمية الأخرى التي تهاوت بشكل ملحوظ في فترات قصيرة.

من جانبه قال المصرفي صلاح الدين كعكي: "تجاوزت قيمة صرف العملات الأجنبية في النصف الأول لهذا العام 1.26 مليار ريال تتقاسمها 32 محلا متخصصا في استبدال العملات بمكة المكرمة".

وأشار إلى أن حجم سوق الصرافة تعافى بعض الشيء مقارنة بالمواسم السابقة. عازيا ذلك إلى الأعداد الكبيرة من المعتمرين الذين توافدوا على العاصمة المقدسة منذ وقت مبكر هذا العام.