.
.
.
.

بريطانيا تتجه لإلغاء أشهر مؤشر للفائدة في العالم

نشر في: آخر تحديث:

أعلن جهاز الرقابة المالية في بريطانيا FCA Financial Conduct Authority اعتزامه إلغاء أشهر مؤشر لأسعار الفائدة في العالم، وهو مؤشر فائدة ما بين البنوك البريطانية Libor بنهاية عام 2021، واستبداله بنظام قياسي أكثر فعالية وكفاءة.

ويعد الليبور مقياساً لتسعير منتجات مالية تزيد قيمتها على 350 مليار دولار، لكن سمعته تضررت إثر سلسلة من عمليات التلاعب بمؤشر معدل سعر صرف العملات الأجنبية، والتي تورطت فيها بنوك كبرى أدت إلى تكبدها غرامات تصل إلى 9 مليارات دولار.

وقال الرئيس التنفيذي لجهاز الرقابة المالية البريطاني Andrew Bailey إن المؤشر أصبح غير كفء لقلة عدد المعاملات التي يتم تسعيرها على أساسه، بالإضافة إلى غياب بيانات حول حجم الصفقات، مشيراً إلى أنه لابد من استبداله بمؤشر آخر يعكس زخما أكبر في حجم العمليات.

وثمة اقتراحات متداولة منذ فترة باستعمال مؤشرات أخرى، من بينها Sterling Overnight Index Average وSwap Rates.