.
.
.
.

مصرف لبنان: التأثير النقدي للأزمة السياسية محدود

نشر في: آخر تحديث:

قال حاكم مصرف لبنان المركزي، رياض سلامة، اليوم الخميس، إن التأثير النقدي الناجم عن الأزمة السياسية في لبنان ما زال محدودا، وإن هناك استقرارا نقدياً.

وجاءت تصريحات سلامة خلال المؤتمر المصرفي العربي السنوي المنعقد في بيروت، بعد يوم من تعليق رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري استقالته مما خفف من حدة الأزمة السياسية.

وردا على سؤال لـ"رويترز" على هامش المؤتمر عن حجم التكلفة التي تحملها لبنان جراء الأزمة، قال سلامة إن هناك تكلفة لدعم ربط الليرة اللبنانية مقابل الدولار "لكننا كنا مستعدين بالفعل".

وأضاف: "اليوم الأسواق مختلفة"، مشيراً إلى أن "الوضع عاد إلى ما كان عليه في الأسواق"، وأن التكلفة ستبدأ في التناقص الآن.

وقال سلامة: "اليوم السوق عكست وضعها، فنحن نشتري دولارات".

ويحافظ المصرف المركزي على ربط العملة عبر شراء أو بيع العملة الوطنية في الأسواق. وامتنع سلامة عن الإفصاح عن حجم ما تم إنفاقه لدعم الليرة اللبنانية. وقال: "في العادة لا نعطي أرقامنا بخصوص التدخل".