.
.
.
.

الإمارات: الفصل في نظام الفائدة بين البنوك هذا العام

نشر في: آخر تحديث:

قال محافظ #مصرف_الإمارات_المركزي اليوم الثلاثاء، إن قراراً نهائيا بشأن النظام الجديد لسعر الفائدة المعروض بين #بنوك_الإمارات سيتخذ هذا العام.

وأبلغ المحافظ مبارك راشد المنصوري "رويترز" على هامش ملتقى أسواق المال في أبوظبي، أن النظام الجديد سيكون أكثر كفاءة وسيرتكز على مزيد من البيانات الحقيقية.

ويُستخدم سعر الفائدة بين بنوك الإمارات لتسعير الدين بـ #الدرهم_الإماراتي، ويُحسب سعر الفائدة بين بنوك الإمارات، المستخدم في العديد من المعاملات المالية الإماراتية، يوميا من قبل لجنة من عشرة بنوك لآجال بين ليلة واحدة وعام كامل.

وبموجب النظام الحالي يتم استبعاد أعلى سعرين وأدنى سعرين تعرضهم البنوك ويحسب متوسط باقي الأسعار.

ويدرس البنك المركزي سبل جعل النظام أدق في تمثيل أوضاع السوق وأكثر شفافية. وكان من المتوقع بدء العمل بالتعديلات الشهر الماضي، لكن الإعلان تأخر بسبب حاجة النظام الجديد إلى مزيد من العمل على ما يبدو وفقاً لما قاله مصرفيون محليون.

وقال محافظ مصرف الإمارات المركزي أيضاً إن التكنولوجيا المستخدمة في العملات المشفرة والتقنيات المالية الأخرى مفيدة للقطاع المصرفي.

وردا على سؤال خلال الملتقى عما إذا كان رفع أسعار الفائدة الأميركية هذا العام قد يضغط على ربط الدرهم الإماراتي بالدولار، جدد المنصوري التأكيد على أن نظام سعر الصرف الثابت أفاد بلاده.

من ناحية أخرى، قال مسؤول تنفيذي بـ #جهاز_أبوظبي_للاستثمار اليوم الثلاثاء إن التحدي الرئيسي للمستثمرين هو تطبيع أسعار الفائدة والعودة بها إلى مستوى يبرر الاستثمار.

وكان جون بول فيلان مدير قسم الاستراتيجية والتخطيط في الجهاز يتحدث خلال ملتقى أبوظبي.

ويعد جهاز أبوظبي للاستثمار من أكبر صناديق الثروة السيادية في العالم.