.
.
.
.

مصارف قطر تفقد 27 مليار ريال.. أكبر تراجع في 80 شهراً

نشر في: آخر تحديث:

تراجعت #ودائع_المصارف_القطرية خلال شهر نيسان/أبريل من العام الجاري 2018، بنحو 27.29 مليار ريال (7.49 مليار دولار)، لتبلغ نحو 794.25 مليار ريال، مقارنة بـ 821.54 مليار ريال بنهاية شهر مارس.

ووفقا لتحليل استند إلى بيانات #مصرف_قطر_المركزي، فإن تراجع ودائع النظام المصرفي القطري في شهر أبريل يعد الأكبر من حيث القيمة من شهر أغسطس 2011 أي من نحو 80 شهرا، إذ هوت خلاله الودائع بنحو 29.57 مليار ريال قطري (8.12 مليار دولار أميركي).

ويسجل القطاع المصرفي القطري أزمات متتالية نتيجة #المقاطعة_الرباعية، إذ سحب مودعون أجانب مبالغ ضخمة من المصارف على مدار عام، بحسب ما ورد في صحيفة "الاقتصادية".

ويعود سبب تراجع ودائع النظام المصرفي القطري في شهر أبريل 2018 إلى انخفاض ودائع القطاعات الثلاثة الخاص والعام وودائع غير المقيمين.

لكن ودائع القطاع العام (المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية) هي الأكثر تراجعا، إذ تراجعت ودائعها بنحو 15.74 مليار ريال قطري تشكل نحو 58 في المئة من مجموع التراجع في ودائع النظام المصرفي القطري.

في حين تراجعت ودائع القطاع الخاص بقيمة 6.78 مليار ريال قطري، تشكل نحو 25 في المئة من مجموع التراجع في ودائع النظام المصرفي القطري.

أما ودائع غير المقيمين، فقد تراجعت بنحو 4.77 مليار ريال، تمثل نحو 17 في المئة من مجموع التراجع في ودائع النظام المصرفي القطري.

ووفقا للتحليل، فإن نحو 82 في المئة من #تراجع_ودائع_المصارف_القطرية في أبريل، جاءت بسبب تراجع ودائع التوفير والادخار، حيث تراجعت بنحو 22.42 مليار ريال، بينما ودائع تحت الطلب تراجعت بنحو 4.87 مليار ريال.

وتشكل ودائع القطاع العام القطري 36.9 في المئة من مجموع ودائع النظام المصرفي القطري، في حين تشكل ودائع القطاع الخاص نحو 45.2 في المئة، وودائع غير المقيمين تشكل نحو 17.9 في المئة.