.
.
.
.

رئيس أكبر مصرف أميركي يشكك بذكاء ترمب.. ماذا قال؟

نشر في: آخر تحديث:

أعرب الرئيس التنفيذي لمصرف "جي بي مورغان تشايس" جيمي ديمون، الأربعاء، عن قدرته على "هزيمة" الرئيس الأميركي دونالد ترمب في الانتخابات، لكنه سرعان ما تراجع عن تعليقاته.

وخلال ندوة للإعلان عن برنامج تنمية اقتصادي جديد للمدن في مقر المصرف في نيويورك، تحدث ديمون حول ذكاء الرئيس الأميركي والمصدر العائلي لثروته.

ووفق محطة سي ان بي سي" قال ديمون "أعتقد أنه بإمكاني التغلب على ترمب، لأنني قوي مثله، وأنا أذكى منه، يستطيع أن يسدد لي الضربات كيفما يشاء، لكن هذا لن يجدي معي، سأعود فورا لمواجهته".

وأضاف "بالمناسبة هذا النيويوركي الثري كسب ثروته بنفسه في الحقيقة"، لافتا إلى أنها "لم تكن هدية من والده".

لكن رئيس "جي بي مورغان" المعروف بفظاظته تراجع على الفور عن تعليقاته.

ونقل بيان صادر عن مكتب الإعلام في المصرف عن ديمون قوله "لم يكن يجب أن أقول ذلك. أنا لست مرشحا للرئاسة"، وذلك بعد أقل من ساعة على إذاعة "سي ان بي سي" للتعليقات الأصلية.

وأضاف "هذا يثبت أني لن أكون سياسيا جيدا. أنا أصاب بالإحباط لأني أريد من كل الأطراف أن تجتمع للمساعدة في حل المشكلات الكبيرة".

وبالإضافة إلى عمله كرئيس لـ "جي بي مورغان" أكبر مصرف أميركي من حيث الأصول، يتولى ديمون رئاسة طاولة الأعمال المستديرة، وهي مجموعة ضغط في واشنطن تمثل معظم الشركات الأميركية الكبيرة.

وأثنت المجموعة على خطوات ترمب بخفض الضرائب وتقليص الإجراءات الإدارية، لكنها انتقدت سياساته حول التجارة والهجرة وتجنبت الانتقاد المباشر للرئيس نفسه.

وكان ديمون قد وصف الـ"بيتكوين" العام الماضي بأنها "عملية احتيال"، ثم أعرب لاحقا عن ندمه على هذا التعليق.

كما أنه أثار الاستغراب في تموز/يوليو 2017 عندما قال "أمر محرج إلى حد ما أن تكون مواطنا أميركيا تجوب العالم" بسبب الجمود السياسي في الولايات المتحدة.

وأضاف حينها "لقد أصبحنا واحدا من أكثر المجتمعات بيروقراطية ومشاكسة إلى حد الإرباك"، متابعا "كان يمكن للنمو أن يكون أقوى لو أننا اتخذنا قرارات ذكية لإنهاء الجمود".