.
.
.
.

3 أسباب تدفع بنوك الخليج للاندماج.. تعرف عليها

نشر في: آخر تحديث:

أكد مهريار غزالي، شريك الخدمات المالية لدىPWC، أن أبرز العناصر الدافعة لاندماج البنوك في دول الخليج، تتمثل في الاقتصاد والتركيبة السكانية والتكنولوجيا.

وقال غزالي في لقاء مع "العربية" إن اقتصاد الدول الخليجية خلق نوعا من التعطش للربحية، كما أن هناك زيادة مفرطة في عدد البنوك في دول الخليج، معتبراً أنه "كلما كانت المؤسسة المالية أكبر كانت أفضل".

ورأى أنه" في حين لا يزال القطاع المصرفي في الدول الخليجية مرناً، تستمر النفقات الحكومية المنخفضة وضغوط السيولة في ممارسة الضغط على الربحية"، وهذا الجانب المتمثل بالعنصر الأول وهو طبيعة الاقتصاد بدول الخليج.

وأشار إلى وجود أكثر من 100 بنك تجاري في دول الخليج، تلبي احتياجات سكان يبلغ عددهم 51 مليون نسمة بالمنطقة وهنا نتكلم عن العنصر الثاني المتعلق بالتركيبة السكانية.

ولدى السعودية 12 بنكاً مدرجاً فيما يبلغ عدد المؤسسات المالية في الإمارات نحو 46 بنكا إلى جانب البنوك الأجنبية ولهذا يعتبر غزالي أن هناك زيادة مفرطة في عدد البنوك في دول الخليج.

أما العنصر الثالث الذي يشجع اندماج القطاع البنكي هو التكنولوجيا، فالبنوك تواجه العديد من الاضطرابات الرقمية، كما أن البنوك لا تستطيع المنافسة في هذا الشأن إلا في نطاق أوسع.