.
.
.
.

هكذا ساهم برنامج "أهالينا" من NCB بدعم المجتمع السعودي

البنك الأهلي التجاري اهتم بتنمية المجتمع بالتوازي مع مكانته بالسوق المصرفية

نشر في: آخر تحديث:

منذ إطلاقه قبل نحو 15 عاما استطاع برنامج أهالينا للمسؤولية الاجتماعية للبنك الأهلي التجاري تمكين ومساعدة أفراد المجتمع في السعودية بكافة فئاته على تحسين ظروفهم المعيشية، ودعم الأنشطة المختلفة التي تشجع العمل التطوعي وتدعم الجمعيات غير الربحية.

وأطلق البرنامج مشاريع ومبادرات عديدة ضمن رؤية المملكة 2030 شملت التدريب والدعم المالي والأعمال التطوعية لآلاف المستفيدين من المواطنين والمواطنات.

ويولي البنك الأهلي أهمية كبيرة لتنمية المجتمع السعودي بالتوازي مع مكانته الكبيرة بالسوق المصرفية، وذلك من خلال المسؤولية المجتمعية في ظل رؤية المملكة 2030.

ولتأكيد دوره، أطلق الأهلي برنامج "أهالينا" لمساعدة أفراد المجتمع بكافة فئاته على تحسين ظروفهم المعيشية، ودعم الأنشطة المختلفة التي تشجع العمل التطوعي وتدعم الجمعيات غير الربحية.

بسمة الجوهري نائب أول الرئيس، رئيس دائرة المسؤولية المجتمعية قالت "قامت برامج "أهالينا" خلال السنوات الخمس الماضية بتمكين حوالي 1900 يتيم، وتمكين أكثر من 1650 شابا وشابة لتحقيق طموحاتهم في إطلاق مشاريع مثمرة، فضلا عما يزيد على 10700 سيدة تتطلع إلى حياة كريمة من خلال برنامج الأهلي للأسر المنتجة، إضافة إلى برنامج الأهلي للعمل التطوعي لموظفي البنك".

واستطاع برنامج الأهلي لرواد الأعمال أحد برامجه للمسؤولية المجتمعية "أهالينا" تمكين الشباب من خلال تدريب وتأهيل أكثر من 2300 من رواد ورائدات الأعمال منذ اعتماد المنهج التدريبي المطور للبرنامج عام 2014 في مختلف مدن وقرى المملكة.

وتبنّى البنك رعاية وتعليم عدد 1.699 من الأبناء الأيتام الطلاب والطالبات في 5 مدن حول المملكة ضمن برامجه لرعاية الأيتام تبنّى الطفل اليتيم من المرحلة المتوسطة إلى أن يتخرج من الثانوية.

كما أنشأ البنك الأهلي فروعا خاصة لاستقبال طلبات الراغبات والراغبين في الاستفادة من البرامج المتاحة في "أهالينا" ومن بينها التمويل متناهي الصغر لمساعدة الأسر على تنفيذ أعمالها وتسويق منتجاتها بشكل تجاري يدر أرباحا.

ومنذ إطلاقه عام 2004 بإدارة مستقلة خاصة بخدمة المجتمع استطاع برنامج أهالينا للمسؤولية المجتمعية إطلاق وتنفيذ برامج متخصصة في خدمة المجتمتع بمتخلف فئاته سواء بتوفير الفرص التدريبية للمستفيدين والمستفيدات أو بتمويل المشاريع وعرض المنتجات وتسويقها.