.
.
.
.

ستاندرد تشارترد.. 20.3 مليار دولار وأكثر من 60 دولة

البنك يعمل في الشرق الأوسط منذ عشرات السنين ويوظف نحو 87 ألف شخص

نشر في: آخر تحديث:

تتجه الأنظار إلى بنك ستاندرد تشارترد مع حصوله على رخصة للعمل في السعودية، والتي أقرها مجلس الوزراء أمس الثلاثاء.

ويعتبر بنك ستاندرد تشارترد من البنوك العالمية العملاقة والذي تأسس عام 1969 عبر اندماج بنكين منفصلين هما بنك ستاندرد في جنوب أفريقيا البريطاني، الذي أُنشئ عام 1863، وبنك تشارترد في الهند، أستراليا والصين الذي تأسس عام 1853.

وحسب بيانات اطلعت عليها "العربية نت" على موقع البنك، فإن "ستاندرد تشارترد" يمتلك أكثر من 1200 فرع، موزعة أكثر من 60 سوقا ودولة حول العام.

وتشمل الفروع الشركات التابعة والشركاء والمشاريع المشتركة، كما أنه يوظف حوالي 87000 شخص.

وتأتي 90 %، من أرباح البنك – بحسب ويكيبيديا- من قارتَي آسيا وأفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط، كما أن "لديه قائمة أساسية في بورصة لندن، وهو مكون من مؤشر فاينانشيال تايمز 100".

وبحسب بيانات اطلعت عليها العربية نت فإن سهم ستاندرد تشاترد المدرج في بورصة لندن أغلق أمس عند مستوى 615 جنيه استرليني.

ويصل مكرر ربحية البنك إلى 26.9 مرة، وبلغت قيمته السوقية حتى إغلاق أمس نحو 20.3 مليار استرليني.

وحول تجربة البنك في العمل في منطقة الشرق الأوسط ذكر "ستاندرد تشارترد" أن تاريخ عمله في الشرق الأوسط يعود إلى عام 1920، مبيناً في نشرته أنه "على مر السنين التزم بالأسواق الرئيسة في المنطقة، وأقام علاقات عميقة وطويلة الأمد مع عملائه فيها، بما في ذلك الشركات والمؤسسات المالية والمنشآت الرئيسة فيها"

وقد سجل البنك ارتفاعا نسبته 5.5 %، في الأرباح قبل الضرائب في 2018 لتصل إلى 2.55 مليار دولار، بعد تجنيب مخصصات قيمتها 900 مليون دولار لتغطية أي تأثير ناجم عن تحقيقات تجريها جهات تنظيمية في الولايات المتحدة وبريطانيا.