.
.
.
.

كم يساهم قطاع الأفراد بأرباح البنوك السعودية؟

نشر في: آخر تحديث:

بلغت أرباح #البنوك_السعودية المدرجة خلال الربع الأول 2019 نحو 14.10 مليار ريال، تعود الحصة الأكبر لقطاعي الأفراد والشركات بنسبة 66.5 في المائة بما يعادل 9.4 مليار ريال.

وبحسب تقرير لصحيفة "الاقتصادية" استند إلى البيانات المالية الصادرة عن البنوك في موقع سوق #الأسهم_السعودية "تداول" فقد سجلت أرباح المصارف خلال الربع الأول من العام 2019 نموا نسبته 12.7 في المئة بما يعادل 1.594 مليار ريال مقارنة بالفترة نفسها من العام السابق 2018.

وساهم قطاع الأفراد بنحو 4.712 مليار ريال من أرباح المصارف تشكل نحو 33.4 في المئة، ثم قطاع الشركات بنحو 4.671 مليار ريال تشكل 33.1 في المئة، تلاه قطاع الخزينة بـ4.271 مليار ريال تشكل 30.3 في المئة، وآخرها القطاعات الأخرى بنحو 450 مليون ريال تشكل 3.2 في المئة.

وبشأن النمو، جاءت 59.5 في المئة من قطاع الشركات، إذ ارتفعت أرباح القطاع بنسبة 25.5 في المئة بما يعادل نحو 949 مليون ريال.

وثاني القطاعات نموا في الأرباح كان قطاع الخزينة، إذ ارتفعت أرباح المصارف من القطاع بنسبة 9.2 في المئة بما يعادل نحو 358 مليون ريال.

وثالثا حل قطاع الأفراد، فرغم أنه الأعلى في الأرباح في الربع الأول 2019 مقارنة بالقطاعات الأخرى، إلا أنه الثالث من حيث المساهمة في النمو، إذ نمت أرباح المصارف من القطاع بنسبة 7.8 في المئة بما يعادل نحو 342 مليون ريال.

وتراجعت مساهمة قطاع الأفراد في أرباح المصارف إلى 33.4 في المئة في الربع الأول 2019 من 34.9 في المئة في الربع الأول 2018.

وفي المرتبة الرابعة حلت القطاعات الأخرى التي تشمل المصرفية الدولية وسوق المال والتكافل التعاوني والاستثمار والوساطة وغيرها من القطاعات الأخرى، وتختلف أسماؤها بحسب كل بنك.

وتراجعت أرباح القطاع بنسبة 11 في المئة بما يعادل نحو 56 مليون ريال من 505 ملايين ريال في الربع الأول 2018 إلى 450 مليون ريال في الربع الأول 2019.

كما تراجعت مساهمته من مجموع #أرباح_المصارف إلى 3.2 في المئة خلال الربع الأول 2019، مقارنة بـ4 في المئة خلال الربع الأول 2018.