.
.
.
.

"جمّال ترست بنك" رداً على العقوبات: سنتخذ كل الإجراءات المناسبة

نشر في: آخر تحديث:

بعد قرار وزارة الخزانة الأميركية وضع "جمّال ترست بنك" والشركات التابعة له ("ترست للتأمين" و"ترست للتأمين على الحياة" و"ترست لخدمات التأمين") على لائحة الإرهاب التي يصدرها مكتب مراقبة الأصول الخارجية المعروفة باسم "أوفاك"، أصدر "جمال ترست بنك" بيانا نفى فيه كل الادعاءات التي استندت "أوفاك" بقرارها عليها، مؤكداً التزامه الصارم بقواعد وأنظمة مصرف لبنان والتزامه بالقواعد واللوائح الدولية المتعلقة بمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب "وهو أمر لا يتساهل المصرف به".

كما أكد المصرف أنه سيتخذ كل الإجراءات المناسبة لإيضاح الحقيقة كما سيتقدم بطلب استئناف لهذا القرار أمام "أوفاك" كما كافة المرجعيات ذات الصلة، لافتا إلى أنه سيعمل بالتنسيق وإرشاد مصرف لبنان ولجنة التحقيق الخاصة والهيئات الأخرى ذات الصلة في هذا الصدد لحماية مصلحة المودعين وعملاء جمال ترست بنك.

وكانت الولايات المتحدة قد فرضت عقوبات يوم أمس الخميس على "جمال ترست بنك" والشركات التابعة له في لبنان بزعم تسهيله الأنشطة المالية لجماعة حزب الله.

وتصنف واشنطن المصرف الذي يعمل في لبنان منذ عدة عقود، بأنه منظمة "إرهابية" بسبب تقديمه خدمات مالية إلى المجلس التنفيذي لحزب الله، ومؤسسة "الشهداء" ومقرها في إيران.

وأشارت الوزارة إلى أن البنك يحوّل الأموال لأسر المفجرين الانتحاريين.

كما فرضت عقوبات أيضاً على أربعة أشخاص ينقلون الأموال من الحرس الثوري الإيراني لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) عبر حزب الله.

وقال وكيل وزارة الخزانة لشؤون الاستخبارات المالية والإرهاب، سيغال مندلكر، إن مؤسسات مالية فاسدة مثل جمّال ترست بنك، تشكل تهديداً مباشراً لسيادة لبنان ونظامه المالي.