.
.
.
.

HSBC ينصح بالأسهم والسندات وتجنب العقارات.. لهذه الأسباب

نشر في: آخر تحديث:

توقع سمير عساف، الرئيس التنفيذي للخدمات المصرفية العالمية لبنك HSBC، أن يؤثر خفض الفيدرالي لأسعار الفائدة إيجابا على الاستثمارات في أسواق الأسهم والسندات، ناصحاً بتجنب الاستثمار في العقارات في الفترة المقبلة.

واعتبر عساف في لقاء مع "العربية" على هامش اجتماعات صندوق النقد الدولي في واشنطن هذا الشهر، أن الأسواق الأميركية تظل الأكثر جذباً للاستثمارات رغم المخاطر، وأن أسواق مصر والمكسيك من الأسواق الناشئة الجاذبة للاستثمارات.

وقال عساف إن "الحرب التجارية تتكون من شقين، قصير المدى والشق طويل المدى، الشق قصير المدى فيما يتعلق بإعادة توازن المبادلات بين الصين وأميركا، ونتوقع رؤية اتفاق من شهر إلى الآن على هذا الموضوع، لأنه من مصلحة البلدين اقتصادياً والاقتصاد العالمي أن نشهد اتفاقا".

وأضاف أن "التنافس بين الصين وأميركا هو حالة القرن الحالي، ومن هذه الناحية كل الاقتصادات العالمية يجب عليها التمركز حتى يستطيعوا العمل سوياً مع الصين وأميركا من ناحية المبادلات التجارية العالمية. وقع البريكست على الاقتصاد البريطاني سيظل قويا لفترة طويلة والاقتصاد الأوروبي لكن بمعدل أقل".

وتابع "من المتوقع أن يطلب تأجيل البريكست لبداية يناير 2020، وستحدث العديد من التغيرات لحين هذا التوقيت، يمكن من خلالها تفادي البريكست. كل الأمور لا تزال مفتوحة ولكن لن يحدث إيجاد حل إلا عند حدوث انتخابات جديدة في إنجلترا، بحسب ما سيحدث للبريكست وسعر الجنيه الإسترليني سيتأثر بالتوصل إلى اتفاق بخصوص البريكست".

وتراجعت أرباح إتش إس بي سي قبل الضرائب بـ18% في الربع الثالث من العام إلى 4.8 مليار دولار.وجاءت الأرباح دون التوقعات البالغة 5.7 مليار دولار.

وقال البنك إنه يتوقع تحديات أكثر من التي واجهها خلال النصف الأول من العام، خاصة مع استمرار تعقيدات البريكست والحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين بالإضافة إلى التوترات في هونغ كونغ.

وكان البنك قد اعلن أنه سيستغني عن آلاف الوظائف في إطار عملية موسعة لإعادة الهيكلة وتخفيض النفقات.