أميركا والصين

السيارات الكهربائية الصينية تطغى على الصناعة الأميركية.. فما القصة؟

بسبب المنتجات الأميركية الأقل جودة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

تكافح شركات صناعة السيارات الأميركية لبيع السيارات الكهربائية، وسط تقدم السوق الصينية بسبب المنتجات الأميركية الأقل جودة، وفقا لواحدة من أكبر الشركات المصنعة لمواد البطاريات في العالم.

قال ماثياس ميدريتش، الرئيس التنفيذي لشركة "أوميكور"، إن مبيعات السيارات الكهربائية الصينية ترتفع على النقيض من الولايات المتحدة بسبب الأداء الأفضل والقدرة على تحمل التكاليف.

وقال في مقابلة - بحسب تقرير لـ"فاينانشل تايمز" اطلعت عليه "العربية Business" - في إشارة إلى السيارات الصينية: "إنها ببساطة سيارات جيدة والناس يشترونها". "يبدو أن [المنتجين] الأميركيين يكافحون من أجل جلب سيارات كهربائية جيدة [إلى السوق]".

وأضاف رئيس الشركة البلجيكية المنتجة للمواد الكاثودية لبطاريات السيارات الكهربائية، التي تضم "فولكس فاغن" و"بي إم دبليو" وشركة "Envision AESC" الصينية من بين عملائها، أن شركات صناعة السيارات الأميركية تتراجع أيضًا عن خطط توسيع مصانع السيارات الكهربائية بسبب ضعف الطلب.

مبيعات السيارات الكهربائية

ارتفعت مبيعات السيارات الكهربائية، في الصين، (بما في ذلك السيارات الهجينة) بنسبة 36% إلى 7.7 مليون في عام 2023، ارتفاعا من 5.7 مليون في عام 2022، وفقا لبيانات من جمعية سيارات الركاب الصينية.

وشكلت السيارات الكهربائية أكثر من ثلث مبيعات الصين العام الماضي بإجمالي عند 21.7 مليون سيارة جديدة مقارنة بـ 28% في عام 2022.

على الرغم من أن مبيعات السيارات الكهربائية، بما في ذلك السيارات الهجينة، ارتفعت بشكل حاد في الولايات المتحدة العام الماضي، إلا أن السوق صغير.

وارتفعت المبيعات في الولايات المتحدة 58% إلى 1.5 مليون في عام 2023، أي 9.6% فقط من الإجمالي. وكان هذا زيادة عن 931 ألف و700 في عام 2002، أي 6.8% من الإجمالي، وفقاً لمجموعة "CRU" الاستشارية.

كما تفوقت شركة صناعة السيارات الصينية "BYD"، المدعومة من شركة "بيركشاير هاثاواي" التابعة لوارن بافيت، على شركة "تسلا" التابعة لإيلون ماسك كأكبر منتج للمركبات الكهربائية في العالم، مما يؤكد نجاح شركات تصنيع السيارات الكهربائية في البلاد.

دفع الطلب الضعيف في الولايات المتحدة شركة "فورد" إلى خفض إنتاج شاحنتها الكهربائية "F-150 Lightning" وتقليص حجم مصنع البطاريات في ميشيغان. أوقفت "جنرال موتورز" و"تسلا" مؤقتًا بعض خطط التوسع في السيارات الكهربائية.

عوامل ثقافية

ومع ذلك، هناك عوامل ثقافية وراء نجاح السوق الصينية مقارنة بأميركا، والتي يصعب كسرها. وذلك لأن السائقين في الولايات المتحدة يفضلون السيارات الأكبر حجمًا، والتي يقول محللو السيارات إنها تحتاج إلى بطاريات أكثر تكلفة، مما يجعل بيعها أكثر صعوبة.

قال سام أدهم، المحلل في مجموعة "سي آر يو": "إن الافتقار إلى المركبات ذات الأسعار المعقولة هو ما يعيق النمو العميق في اعتماد السيارات الكهربائية في الولايات المتحدة".

على الرغم من أن غالبية الرحلات تكون لمسافة 50 ميلاً أو أقل، إلا أن المحللين يقولون إن العديد من السائقين الأميركيين يشعرون بالاستياء من فكرة شراء سيارة كهربائية ما لم تكن قادرة على السفر لمسافات طويلة بشحنة واحدة.

ونتيجة لذلك، تقول المجموعتان الآسيويتان "تويوتا" و"هيونداي" إن بطاريات الحالة الصلبة هي المفتاح للسوق الأميركية، كما قال ميدريش، لأنها تتمتع بنطاق قيادة أكبر بكثير بشحنة واحدة من البطاريات الحالية.

وأضاف أنه قد يكون من الصعب على "فورد" و"جنرال موتورز" جذب العملاء المستقبليين للسيارات الكهربائية "لأنه من وجهة نظر المنتج، فإن السوق قد حدد خياراته بالفعل".

وقال إن الصينيين "لديهم في نهاية المطاف ما تحتاجه السوق".

تضيف تعليقات ميدريش أيضًا إلى الشكوك المتزايدة حول ما إذا كان قانون خفض التضخم الأميركي، وهو البرنامج الرئيسي للرئيس جو بايدن لتغير المناخ، قد أدى إلى تسريع الطلب على المركبات الكهربائية بالقدر المتوقع.

قال رئيس شركة "Umicore": "ربما لم يكن تحفيز السوق النهائي من خلال [الائتمان الضريبي] البالغ 7500 دولار كافيا لأن ما تم نسيانه هو أنك لا تزال بحاجة إلى منتجات جيدة".

يمكّن التحفيز مستهلكي السيارات الكهربائية من الحصول على ائتمان ضريبي للمركبة النظيفة يصل إلى 7500 دولار طالما أن المواد الخام والمكونات تستوفي حدودًا معينة. وقد تضررت شركة "Umicore" بشدة من انخفاض أسعار البلاتين والبلاديوم والروديوم، مما أثر على أعمالها في مجال محركات الاحتراق حيث أن هذه المعادن هي مكونات المحولات الحفازة.

وخفضت خطط الإنفاق الرأسمالي إلى 3.8 مليار يورو من أكثر من 5 مليارات يورو لعام 2022 إلى عام 2026، وأعلنت في فبراير عن انخفاض في صافي الربح بنسبة 32% إلى 385 مليون يورو في عام 2023، مما أدى إلى انخفاض سعر سهمها إلى أدنى مستوياته منذ ثماني سنوات.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.