.
.
.
.

اتصالات تؤجل وقف خدمة 15 مليون مشترك بالإمارات

العبدولي: الشركة ستطلق في يونيو المقبل خدمة تحويل الأموال عبر الجوال داخل الدولة

نشر في: آخر تحديث:
قالت مؤسسة الإمارات للاتصالات "اتصالات" إنها أرجأت إلى إشعار آخر قطع الخدمة، الذي كان مقرراً بعد غدٍ، عن الآلاف من مشتركيها الذين لم يسجلوا بيانات هواتفهم المتحركة ضمن حملة "رقمي هويتي" في مرحلتها الأولى، التي تضم 1.5 مليون مشترك.

وأوضحت المؤسسة أنها ستضطر إلى قطع الخدمة عن المشتركين المتخلفين عن التسجيل في حال استمرارهم في عدم الاستجابة للحملة، التي أطلقتها هيئة تنظيم الاتصالات بهدف تحديث بيانات متعاملي مشغلي الاتصالات في الدولة، موضحة أنها تبحث حالياً تحفيز المتعاملين على التسجيل بوسائل شتى.

وكشفت "اتصالات" بحسب ما ذكرت صحيفة الإمارات اليوم، أنها ستطلق للمرة الأولى في يونيو المقبل عملية تحويل الأموال عبر الهواتف المتحركة داخلياً في إمارات الدولة المختلفة، تمهيداً لإطلاقها خارجياً في مرحلة لاحقة.

وأوضحت المؤسسة أن جهاز الإمارات للاستثمار قدم للحكومة مشروع قانون بشأن تحويل "اتصالات" إلى شركة مساهمة عامة، ما يفتح الباب أمام تملك الشركات الوطنية والأجانب في «اتصالات» للمرة الأولى، لافتة إلى أن المشروع ينتظر موافقة مجلس الوزراء.

وأشارت "اتصالات" إلى خلافات تجارية تعرقل بدء فتح الشبكات ـ أو ما بات يعرف بـ "كسر الاحتكار الجغرافي" ـ بين "اتصالات" وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة "دو"، لافتة إلى أن المؤسسة تتطلع إلى الحصول على قيمة إيجارية عادلة لشبكتها من الألياف الضوئية، خصوصاً بعد أن ضخت استثمارات هائلة فيها جاوزت 15 مليار درهم.

وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للاتصالات "اتصالات"، صالح العبدولى، إن المؤسسة لن تقطع الخدمة بعد غدٍ عن الآلاف من مشتركيها المتخلفين عن تسجيل بياناتهم ضمن حملة (رقمي هويتي) في مرحلتها الأولى التي تضم 1.5 مليون مشترك.

وأضاف العبدولي، في لقاء مع صحافيين في أبوظبي، أن "اتصالات" ستضطر في النهاية إلى قطع الخدمة عن المتخلفين عن التسجيل في حالة استمروا في عدم الاستجابة للحملة، مشيراً إلى أن المؤسسة تبحث وسائل عدة حالياً لتحفيز المتعاملين على التسجيل في الحملة، إذ تتصل بهم وتبعث لهم رسائل تدعوهم للتسجيل، وقد تلجأ إلى السماح للمتعامل باستقبال المكالمات من دون القدرة على الإرسال قبل قطع الخدمة نهائياً في حالة الاضطرار إلى ذلك.

وأوضح أن التسجيل في مصلحة المتعامل، إذ قد يؤدي استخدام شخص آخر شريحته إلى وقوعه في مشكلات قانونيـة، كما أنه في مصلحة الشركة حتى تتعرف إلى المتعامل الذي تتعامل معه، إضافة إلى فائدة عامة تتجلى في الحفاظ على الأمن في المجتمع.

وقال العبدولي إن "اتصالات" ستطلق للمرة الأولى في يونيو المقبل عملية تحويل الأموال عبر الهواتف المتحركة داخلياً في إمارات الدولة المختلفة، تمهيداً لإطلاقها خارجياً بعد ذلك للتيسير على المواطنين والمقيمين على السواء.

وأشار إلى أن قيمة التعاملات المالية التي تمت عبر (بوابة اتصالات للدفع الإلكتروني) ضمن المنطقة في عام 2011 بلغت 4 مليارات درهم.

وقال العبدولي إن "اتصالات" تعمل بشكل وثيق مع شركة آبل لتوفير جهاز (آي فون 5) بشكل يضمن توافقه مع شبكتها المحلية، استعداداً لإطلاقه في الإمارات منتصف نوفمبر المقبل.

وأوضح الرئيس التنفيذي لـ "اتصالات" أن جهاز الإمارات للاستثمار قدم للحكومة مشروع قانون، أخيراً، بشأن تحويل "اتصالات" إلى شركة مساهمة عامة، ما يفتح الباب أمام تملك الشركات الوطنية والأجانب فيها، موضحاً أن الأمر في النهاية متروك للحكومة التي تملك 60٪ من "اتصالات".

وكشف العبدولي عن خلافات تجارية بشأن التحاسب تعرقل التوصل إلى اتفاق بين "اتصالات"، وشركة الإمارات للاتصالات المتكاملة «دو» حول فتح الشبكات، أو ما بات يعرف بـ "كسر الاحتكار الجغرافي بين المشغلين".