شركات التأمين السعودية تستنجد بالحكومة لإنقاذها

لفرض إجراءات جديدة تضمن أسعارا عادلة بعد خسائر فاقت 75 %

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
5 دقائق للقراءة

وعن الحلول لتفادي الخسائر المالية لشركات التأمين، أوضح الربيعان أن الحلول تنقسم إلى شقين: الشق الأول والأساسي، وإعادة هيكلة كاملة لإدارة شركات التأمين، في حين أن الشق الثاني النظر في تأسيس الجمعيات لشركات التأمين وخروجها بقرارات تحد من تفاقم الخسائر وإيجاد حلول جذرية مدروسة، في الوقت الذي استبعد الربيعان اندماج شركات التأمين هو الحل الوحيد.

وعن قيمة الأقساط التي تجنيها شركات التأمين، بين أن قيمة الأقساط السعودية في قطاع التأمين تبلغ نحو17 مليارا ما يعادل 500 مليون ريال نصيب قسط كل شركة تأمين، ولكن في الواقع أن بعض الشركات لم يصل قسطها برأس مالها، وبالتالي ينتج عن تآكل رؤوس الأموال الذي قد يؤدي إلى إغلاق شركات التأمين، مشيرا إلى أن هناك شركات تأمين محدودة تصل أقساطها من مليار إلى أربعة مليارات كحد أقصى.

من جهته، أكد صالح السبيل الرئيس التنفيذي لشركة وفاء للتأمين، وجود حرب أسعار قوية جدا في السوق السعودية لشركات التأمين، ما ينتج عن ضرر جميع شركات التأمين، مشيرا إلى أن هناك تحركات جادة مع الجهات الحكومية المعنية لاتخاذ إجراءات عاجلة ''لمعالجة حرب الأسعار القائمة'' ووضع إرشادات وحلول لتفادي الخسائر المالية التي تتكبدها شركات التأمين في الوقت الراهن، مطالبا في الوقت نفسه الجهات المعنية بوضع أسعار عادلة لعدم تضرر الطرفين.

السبيل أوضح أن الحلول المتوقعة المتمثلة في تصحيح الأسعار، قائلا: ''في بداية عام 2013 ستعمل الجهات الرسمية على وضع حلول مدروسة، وستكون هناك عمليات تصحيح في الأسعار ويتم تطبيقها على جميع شركات التأمين، وذلك لأسباب عدة منها سوء النتائج النهائية عام 2012 وبالتالي سيكون رادعا لأصحاب الشركات الخاسرة، إضافة إلى وضع حد للأسعار من قبل الجهات الحكومية المشرفة على قطاع التأمين''.

وأضاف: التأمين الصحي يصل في الماضي إلى 700 ريال وفي الوقت الحالي أقل من 400 ريال. أما تأمين المركبات بعد رفع قيمة الفدية يتجاوز قيمة البوليصة في الماضي 450 ريالا وحاليا أقل من 350 ريالا.

في حين اتفق عماد الحسيني مدير عام شركة الوسطاء السعوديين، مع زملائه فيما يتعلق بحرب أسعار غير صحي في السوق السعودية، وأن هناك حرب أسعار غير صحية ناتجة عن الجهل التأميني، مشيرا إلى أن سوء إدارة شركات التأمين بشكل عام.

وأكد الحسيني أن التأمين الصحي وصل في الوقت الحالي إلى 270 ريالا بينما تأمين المركبات يصل إلى 250 ريالا.

ولفت الحسيني إلى أن مؤسسة النقد العربي السعودي ''ساما'' بدأت وضع دراسات إحصائية للحد من المنافسة غير الصحية، مشيرا إلى أن اندماج شركات التأمين لا يعد الحل الوحيد وإنما هناك حلول تعمل عليها مؤسسة النقد ننتظر تنفيذها عام 2013.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.