.
.
.
.

250 مليار دولار قيمة طلبيات شراء طائرات جديدة

لشراء 10 آلاف طائرة حتى 2022

نشر في: آخر تحديث:
توقعت نتائج دراسة "مستقبل الطيران التجاري" السنوية التي أجرتها شركة "هانيويل" تسليم ما يقرب من 10 آلاف طائرة تجارية جديدة تبلغ قيمتها نحو 250 مليار دولار في الفترة الممتدة بين عامي 2012 و 2022.

وبحسب البيان الإماراتية، تظهر نتائج الدراسة للعام 2012 زيادة بقيمة 9% تقريباً في قيمة الطائرات المتوقع تسليمها مقارنة مع توقعات عام 2011، ويرجع الفضل في تحقيق هذه المكاسب إلى زيادة الأسعار والتغييرات على أنواع الطائرات المطلوبة، بشكل يعزز التوجه المستمر للتركيز على طلب النماذج الأكبر من الطائرات التجارية، كما توقعت "هانيويل" تسليم ما يتراوح بين 680 و720 طائرة تجارية خلال 2012.

وقال روب ويلسون، رئيس هانيويل للطيران العام والتجاري: من المتوقع أن يكون حجم الطلب الإجمالي للعام القادم شبيهاً بهذا العام، الأمر الذي يعكس الطبيعة الطويلة الأمد للانتعاش الاقتصادي العالمي.

ووجدت "هانيويل" أن حوالي 30% من شركات الطيران المشاركة في الدراسة الاستقصائية تمتلك خططاً لشراء طائرات تجارية جديدة خلال السنوات الخمس القادمة، إما كبديل عن الطائرات المتقادمة أو كإضافة جديدة لتوسعة أسطولها من الطائرات.

وقد ظلّ هذا المستوى من الاهتمام بشراء الطائرات مستقراً إلى حد كبير خلال دورات الدراسة الاستقصائية الثلاث الماضية، وهو يتفوّق على النتائج التي كانت سائدة حتى عام 2006 والتي بلغت 25 % أو أقل، غير أنها تبقى أقل من ذروة الطلب التي وصلت إلى نسبة 40 % عام 2009.

ووفقاً لدراسة هذا العام كذلك، فإن حوالي 20 % من الشركات التي أعربت عن رغبتها بشراء طائرات جديدة في المستقبل، سوف تقوم بذلك في عام 2013، مع نسبة مماثلة من الشركات التي تنوي القيام بالمشتريات خلال عامي 2014 و 2015، غير أن الدراسة لا تعطي أية أرقام محددة تتجاوز العام 2015.

وتشير الدراسة بوضوح إلى أن طلبيات الشراء الجديدة تركّز على الطائرات الكبيرة، ما يعني أن هذا النوع من الطائرات سوف يحظى بالجزء الأكبر من قيمة فاتورة الشراء من الآن وحتى 2022.

ويظهر استطلاع هذا العام قوة الطلب من الأسواق النامية، الذي يتفوّق بكثير على الأسواق المتطوّرة نتيجة الأوضاع الاقتصادية الحالية، لكن الأسواق الناشئة أكثر تقلباً، ومع معاناة الأسواق المتطورة من مصاعب التباطؤ الاقتصادي والتحولات الجارية على دورة الأعمال التجارية، فإن الأسواق الناشئة تقود النمو في صناعة الطيران.

وبقيت حصة الطلب المتوقع خلال السنوات الخمس من الشرق الأوسط وإفريقيا بالنسبة للطلب العالمي قريبة من مستواها التاريخي بين 4 و 7 % هذا العام مرة أخرى. فقد بينت نتائج الدراسة أن 32 % من الشركات المستطلعة في الشرق الأوسط وإفريقيا، تخطط لشراء طائرة جديدة وهي نسبة أقل من 38 % المسجلة العام الماضي.