.
.
.
.

مصريون يعتزمون استثمار مليار درهم في دبي

من خلال تأسيس شركة مساهمة برأسمال 100 مليون درهم

نشر في: آخر تحديث:
يعتزم مجلس الأعمال المصري في دبي، تأسيس شركة مساهمة إماراتية مصرية متعددة الأنشطة، برأسمال 100 مليون درهم، وتستهدف استثمار مليار درهم في أنشطتها المختلفة، بحسب المهندس سعيد طعيمة رئيس المجلس.

وقال في مؤتمر صحفي بدبي، إن مجلس الأعمال ناقش مشروع تأسيس الشركة الجديدة، بمساهمات رجال أعمال مصريين مقيمين في الدولة، بخلاف استقطاب أصحاب المدخرات الصغيرة بين 100 ألف و300 ألف درهم، لافتاً إلى أن المجلس يعكف على الهيكل العام للشركة والمشروعات المستهدفة في المراحل الأولى.

وأشار في تصريحاته التي نشرتها صحيفة "الاتحاد" الإماراتية إلى أن الشركة تستهدف جمع مليار درهم في المرحلة الأولى لتوجيهها إلى عدد من القطاعات الاستثمارية، ذات الأولوية، مع التركيز على التنوع في محفظة استثماراتها، والاختيار الدقيق للمجالات المستهدفة.

ونوه بأن فريقاً من القانونيين والاستشاريين يعكفون على بلورة النظام الأساسي للشركة، تمهيداً لطرحها على عدد من الشركاء، في خطوة تسبق التأسيس القانوني لها لدى السلطات المصرية، لافتاً إلى أن الاستثمارات الإماراتية في مصر تحتل المركز الثاني عربياً والثالث عالمياً.

وأضاف أنه تم الإعلان خلال الشهرين الماضيين عن مشروعات إماراتية جديدة في مصر بقيمة تصل إلى 10 مليارات جنيه، متوقعاً أن يشهد العامان المقبلان نقلة جديدة في علاقات التعاون الاقتصادية والتجارية بين البلدين.

وأوضح أن العائد على الاستثمار في مصر بصفة عامة من الأفضل في العالم، خاصة مع اتساع قاعدة المستهلكين بأنحاء الأسواق المصرية، ارتباطاً بحجم السكان.

وأكد طعيمة أن مجلس الأعمال المصري في دبي يسعى إلى تعزيز العلاقات الاستثمارية مع رجال الأعمال الإماراتيين، وبناء علاقات شراكة مع المؤسسات الحكومية الاتحادية والمحلية، من خلال تنظيم ندوات وورش العمل، والعمل على حل المعوقات التي تواجه المستثمرين.

وأشار إلى أن مركز الأعمال المصري يخطط لتنظيم منتدى الاستثمار المصري الإماراتي، مطلع العام المقبل، والذي يستهدف عرض فرص الاستثمار المتاحة في مصر أمام مختلف قطاعات رجال الأعمال.

وزاد أن المجلس سيعمل على توسيع دائرة المشاركة في المؤتمر من خلال التعاون والتنسيق مع مجلس الأعمال المصري في أبوظبي، ومجالس الأعمال الأخرى العاملة في الإمارات، واتحاد غرف التجارة والصناعة، والغرف التجارية في إمارات الدولة.

وأوضح أن المنتدى يبحث قضايا مختلفة، على رأسها تذليل العقبات والمعوقات أمام المستثمرين، وفتح حوارات لتعزيز مفاهيم الشراكة بين رجال الأعمال في مصر والإمارات.

وأشار إلى أن مجلس الأعمال المصري في دبي يعمل على إعادة ترتيب أوضاعه، لتقوية جمعيته العمومية ليقوم بدور أكبر في التواصل بين رجال الأعمال في الإمارات، من كل الجنسيات، والتركيز على مفاهيم تنشيط حركة التجارة الاستثمار بين البلدين.

ونوه بتوسيع قاعدة العضوية في المجلس من خلال ضم الكفاءات والخبرات الفنية والقانونية والاقتصادية المصرية المقيمة في الدولة، بخلاف المهنيين من المتخصصين في مجالات الإدارة والاستشارات، والعلوم والهندسة، وهو ما من شأنه اتساع دائرة الاستفادة من هذه الخبرات في مجالات تعزيز دور المجلس ليحقق أهدافه.

وذكر أن المجلس استحدث خمس لجان متخصصة، وتشمل اللجنة الاقتصادية، ولجنة العلاقات الدولية، ولجنة الكفاءات العلمية، ولجنة الشؤون الإنسانية والاجتماعية، بخلاف لجنة الثقافة والأعلام.