.
.
.
.

أرباح أوراسكوم تهبط 31 إلى 126 مليون دولار

محلل: المخصصات تضغط على الربحية وتحسن نسبي مقارنة بالربع الثاني

نشر في: آخر تحديث:
تراجع صافي أرباح شركة "أوراسكوم للإنشاء والصناعة المصرية"، بنسبة 30.7% خلال الربع الثالث 2012 ليصل إلى 126.8 مليون دولار مقارنة بنحو 182.9 مليون دولار خلال الربع الثالث من 2011.

وقالت الشركة في بيان أصدرته اليوم، إن إجمالي الإيرادات ارتفع 1% إلى 1.371 مليار دولار مقارنة بنحو 1.357 مليار دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي.

هذا بينما تراجعت الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك 18.9% إلى 300.6 مليون دولار مقارنة بنحو 370.6 مليون دولار خلال نفس الفترة من العام الماضي.

وأشارت "أوراسكوم" في بيانها إلى أن هامش الأرباح قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك المجمعة وصل إلى 21.9%، فيما وصل هامش الأرباح قبل خصم الضرائب والفوائد والإهلاك والاستهلاك لقطاع الإنشاءات إلى 9% خلال الربع الثالث من 2012.

وأضافت أن إجمالي حجم العقود وصل إلى 5.64 مليار دولار في 30 سبتمبر/أيلول 2012 بتراجع قدره 4.3% عن حجم العقود في 30 يونيو/حزيران 2012، وتراجع قدره 5.2% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

تحسن نسبي

وقال المحلل المالي، محسن عادل، في تصريحات لـ"العربية.نت"، إن نتائج الربع الثالث من العام الجاري، والتي أعلنتها شركة "أوراسكوم للإنشاء والصناعة" تشير إلى تحسن النتائج مقارنة بنتائج الربع الثاني، فقد ارتفع كل من صافي الأرباح قبل خصم الفوائد والضرائب والإهلاك وصافي الدخل بنسبة 3.1% و6.2 % على التوالي، وذلك على خلفية ارتفاع أسعار بيع الأمونيا، إضافة إلى زيادة نسبة مساهمة شركة "OCI Beaumont" التي كانت تعمل بكامل طاقتها خلال شهر سبتمبر، في حين انخفض هامش ربح قطاع الإنشاءات من 10.8% خلال الربع الثاني إلى 9% خلال الربع الثالث، نتيجة لتكوين مخصصات في العديد من المشروعات.

وأوضح عادل أنه بصفة عامة فإن صافي الدخل قد ارتفع من 119.4 مليون دولار في الربع الثاني إلى 126.8 مليون دولار في الربع الثالث بسبب النتائج الجيدة من قطاع الأسمدة.

وتوقع عادل أن يستمر الطلب المتزايد على منتجات الشركة من الأسمدة بعدما شهدت الولايات المتحدة هذا العام أسوأ فترة جفاف خلال الخمسين سنة الماضية، ما أدى إلى ارتفاع حاد في أسعار المحاصيل، موضحاً أنه سيكون لانخفاض الإنتاج وازدياد الطلب على الغلات الزراعية (خاصة الذرة والقمح) أثر جيد على أسعار الأسمدة. وتوقع أن تبقى اليوريا عند مستويتها المستقرة الحالية، أما الأمونيا وكبريتات الأمونيوم فتوقع أن تشهدا ارتفاعاً جيداً في الأسعار.