.
.
.
.

مستثمرون يضخون ملياري دولار في شركة أوراسكوم المصرية

في واحد من أكبر تدفقات العملة الصعبة منذ الثورة

نشر في: آخر تحديث:
كان بيل جيتس واحدا من مجموعة من المستثمرين الأمريكيين تعهدوا بإنفاق مليار دولار لشراء حصة في شركة "أو.سي.آي إن.في" التابعة لشركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة المصرية، وذلك في واحد من أكبر تدفقات العملة الصعبة على مصر منذ ثورة عام 2011.

وقالت أو.سي.آي إن.في في بيان إنها طرحت عرض مبادلة للاستحواذ على كل شهادات الإيداع العالمية المتداولة للشركة الأم أوراسكوم للإنشاء والصناعة في مقابل أسهم عادية في أو.سي.آي إن.في، وفقاً لوكالة رويترز للأنباء.

وتتضمن الصفقة أيضا عرضا بالاستحواذ على كل الأسهم العادية لشركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة في مقابل أسهم أو.سي.آي إن.في أو مبلغ نقدي قدره 280 جنيها مصريا (42.4 دولار) للسهم أي بعلاوة قدرها 4%، على سعر إقفال يوم الخميس.

وأو.سي.آي إن.في وحدة مملوكة ملكية كاملة لشركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة وذراعها للعمليات الدولية.

وقال بيان أو.سي.آي إن.في إنه من المقرر أن يبدأ تداول أسهمها في بورصة نيويورك يورونكست في أمستردام في 25 من يناير/كانون الثاني وانها تعتزم فيما بعد إطلاق برنامج لشهادات الإيداع الأمريكية في بورصة نيويورك للأوراق المالية.

وقالت أو.سي.آي إن.في إنها حصلت على ارتباطات تزيد على ملياري دولار من المستثمرين المشاركين بأن يدفعوا نقدا للمساهمين الذين يقررون بيع أسهمهم العادية في أوراسكوم للإنشاء والصناعة.

واضاف البيان إن هذا يتضمن مليار دولار من مستثمرين أمريكيين منهم كاسكيد انفستمنت المملوكة ملكية كاملة لبيل جيتس وكذلك ساوث إيسترن لإدارة الأصول وديفيس سيلكتد أدفايزرز.

وقال نصيف ساويرس الرئيس التنفيذي لشركة أوراسكوم للإنشاء والصناعة في بيان "هذه الصفقة دليل على وجود إقبال عالمي على الاستثمار في مصر وانه يبشر بالخير للاقتصاد المصري من خلال تقديم أكثر من مليار دولار تعهد به مستثمرون أمريكيون".

واضاف قوله "نحن نتوقع أن يؤثر وضعنا الجديد تأثيرا إيجابيا على قدرة المجموعة على التوسع في مصر ومتابعة تنفيذ استراتيجيتها للنمو".