الشركات العائلية تهيمن على 95% من النشاط التجاري بالبحرين

خبير يدعو الجهات المسؤولة لوضع أنظمة تساعد على تحولها إلى "مساهمة"

نشر في: آخر تحديث:

كشف رئيس الجمعية البحرينية للشركات العائلية، خالد كانو، أن الشركات العائلية البحرينية تشكل ركيزة الاقتصاد الوطني وتدير 95 في المئة من النشاط التجاري.

وأعلن كانو في تصريحات نشرتها صحيفة الحياة أن الجمعية مهتمة بتعريف أعضائها المعنيين وتجار البحرين بنجاح شركات عائلية خليجية واستضافة قياداتها للاستفادة من خبرتهم.

وسلط الضوء على أساليب عمل أدت إلى هذا النجاح، منوهاً بأهمية هذه الخطوة في المرحلة الحالية المليئة بالتحديات والفرص.

وأضاف أن استعراض نجاح مجموعة المجدوعي السعودية يأتي في السياق، إذ بدأت المجموعة عام 1965 كشركة نقل بري وتمتلك اليوم شركات للعقار والسيارات والخدمات اللوجستية والصناعات والاستثمار.

وستتعاون الجمعية واتحاد غرف دول مجلس التعاون لعقد مؤتمر في البحرين هذه السنة عن الشركات العائلية، وستصدر كتيبات تفيد الشركات العائلية وتتناول مثلاً الخلافة والحوكمة وإدارة الخلافات والتحول إلى شركات مساهمة، إلى جانب المسؤولية الاجتماعية ومعايير تعيين مجالس الإدارات وإدارة أموال الشركات.

وستسلط الجمعية الضوء على معطيات جديدة تخص الشركات والتطورات الاقتصادية إقليمياً وعالمياً، وتفرض على الشركات تحديات قد تؤثر على استقرارها، مثل تبني سياسات وتوجهات مثل التحول إلى شركات عامة.

وأوضح كانو أن الشركات العائلية تشكل مجموعة علاقات عائلية واجتماعية قبل العلاقات التجارية، ومن أبرز المواضيع اليوم الحفاظ على هذه الكيانات وضمان استمرارها واستقرار أعمالها والإعداد الجيد لقيادات شابة وتطبيق الحوكمة والشفافية.

واستطاعت شركات محلية النهوض من النكسات وتحويلها إلى نجاح كبير، بينما دعا كانو جهات مسؤولة إلى وضع أنظمة تساعد على تحول الشركات العائلية إلى شركات مساهمة وتقوية أوضاعها في ظروف تجارية قاسية.