.
.
.
.

"نخيل العقارية" تصدر دفعة رابعة من الصكوك بـ120 مليون درهم

سعر التداول يصل إلى 105%

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت شركة نخيل العقارية أمس الدفعة الرابعة من الصكوك التجارية للدائنين بمبلغ 120 مليون درهم، ليصل إجمالي عدد الإصدارات المطروحة حتى الآن 4,27 مليار درهم منذ اطلاق برنامج الصكوك نخيل في أغسطس 2011. يأتي ذلك في الوقت الذي سجل فيه سعر تداول الصكوك مستوى قياسيا جديدا بلغ 105% مقابل 75% وقت الإصدار، بحسب متداولين وحملة صكوك. واستكملت شركة نخيل العقارية خطة إعادة هيكلة ديونها والتزاماتها وإعادة الرسملة نفسها نهاية الربع الثالث من العام 2011، وهي الخطة التي شملت تسوية مستحقات الدائنين التجاريين من خلال سداد 40% من مستحقاتهم نقداً وإصدار صكوك بـ 60%.

وقال علي راشد لوتاه رئيس مجلس إدارة شركة نخيل العقارية لـ”الاتحاد” إن أسعار تداول صكوك شركة نخيل بالسوق في تزايد مستمر بسبب تزايد ثقة المستثمرين في الموقف المالي والتشغيلي للشركة ومن ثم تيقنهم من قدرة الشركة على الوفاء بالتزاماتها العاجلة والآجلة تجاه الدائنين والعملاء. وفقا لصحيفة "الاتحاد" الإماراتية.

وأكد أن الشركة ستستمر في تنفيذ خطة العمل بنجاح، والوفاء بالتزامنا لتسوية مطالبات الدائنين التجاريين مجددا التزام الشركة بسداد الأرباح المستحقة على الصكوك وفق قواعد الإصدار المتفق عليها بواقع 5% كل ستة أشهر وحتى موعد استحقاق الصكوك.

وأكد لوتاه أن سداد الفوائد لا يمثل عبئاً مالياً على الشركة، خاصة مع الارتفاع المستمر في مستوى الإيرادات والأرباح الصافية بعد نجاحها في استكمال عملية إعادة الهيكلة وتقدمها الواضح في عمليتي إنجاز المشروعات العقارية وتسليمها.

وأشار إلى أن شركة نخيل، التي حققت العام الماضي أرباحاً صافية قدرها ملياري درهم، لا تتدخل في سعر تداول الصكوك، التي يتم تحديدها وفق آليات العرض والطلب.

وأصدرت شركة نخيل الدفعة الأولى من الصكوك بقيمة 3 مليارات درهم نهاية شهر أغسطس من عام 2011، إضافة إلى 227 مليون درهم خلال أبريل من العام التالي، بعد أن حصلت على موافقات جميع البنوك والدائنين التجاريين على خطة إعادة هيكلة ديونها.